مسعفان امام قسم الطوارئ بمستشفى في الرياض

وفيتان جديدتان بكورونا ترفعان الحصيلة في السعودية الى 189 شخصا

أعلنت وزارة الصحة السعودية الجمعة ارتفاع الوفيات بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية، الى 189 شخصا في المملكة اول بؤرة للفيروس الذي ظهر العام 2012.

وافاد الموقع الالكتروني للوزارة ان رجلا في الرياض وامراة في جدة توفيا ما يرفع العدد الاجمالي الى 189 شخصا والاصابات بالفيروس الى 571 مصابا. 

والسعودية هي البلد الذي يسجل اكبر عدد من الاصابات في حين تم احصاء اصابات اخرى في بلدان عدة بينها الاردن ومصر ولبنان وايضا الولايات المتحدة لكن غالبية المصابين سافروا او عملوا في السعودية مؤخرا.

ويسبب فيروس كورونا التهابات في الرئتين مصحوبة بحمى وسعال وصعوبات في التنفس ويؤدي ايضا الى فشل في الكلى. وليس هناك حاليا اي لقاح ضد هذا الفيروس.

واعلنت منظمة الصحة العالمية بعد اجتماع طارئ حول كورونا ان لا ضرورة لاعلان حالة "طوارئ صحية عامة شاملة"، في غياب ادلة حول انتقال الفيروس بين البشر.

واكدت المنظمة ان لجنة الطوارئ التي عقدت اجتماعها الرابع حول هذا المرض، اعتبرت "ان خطورة الوضع ارتفعت قياسا على تاثيرها على الصحة العامة".

ولفتت اللجنة الى الارتفاع الكبير لعدد الحالات وضعف التدابير الوقائية والسيطرة على انتقال العدوى.

 

×