×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

الأردن: ضبط أكبر كمية كوكايين في تاريخ البلاد متجهة إلى اسرائيل ومصر ولبنان

كشفت مديرية مكافحة المخدرات الأردنية، عن ضبط  أول وأكبر كمية من مادة الكوكايين المخدرة بتاريخ البلاد، وصنفت أيضا بالكمية الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فيما كشف مدراء عدد من الأجهزة الأمنية عن نسب الجرائم المسجلة في الصنف الأول من العام الجاري.

وقال مدير مكافحة المخدرات العقيد سامي الهميسات خلال مؤتمر صحفي عقد ظهر الأحد، حول الكميات المضبوطة بالقول: "هذه أول كمية يتم ضبطها لدينا وهي أكبر كمية مسجلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جاءت من كولومبيا وهي لم تكن للاستخدام في الأردن بل لتهريبها إلى دول مجاورة."

وقال المسؤول الأمني إن عدد متعاطي الكوكايين في الاردن لا يتعدى معدله 15- 20 شخصا، وأن تلك الكميات كانت متجهة إلى "إسرائيل ومصر ولبنان" ودول مجاورة أخرى، بحسب قوله.

وبين الهميسات أن الأجهزة الأمنية تابعت خط سير كميات الكوكايين على مدار أربعة أشهر منذ تواجدها على الأراضي الكولومبية موزعة على ثلاثة حاويات، ومرورا بميناء بنما ومن ثم إلى إسبانيا ومن ثم إلى المغرب وحتى ميناء جدة في السعودية، حيث وصلت ميناء العقبة جنوب البلاد.

في الأثناء، بين الهميسات أن النصف الأول من العام الجاري شهد ضبط 3863 قضية مخدرات، مقابل 3654 قضية في النصف الأول من العام 2013.

وضبطت المديرية أول كمية من الكوكايين مهربة مطلع العام الجاري، بواقع 319 كيلوغراما، بينما سجلت المديرية ذاتها 109 غراما فقط من الكوكايين في النصف الأول من العام 2013.

وتضاعفت كمية الحشيش التي ضبطتها الأجهزة الأمنية أيضا بحسب الهميسات، من 44 كيلوغراما للنصف الأول من العام الماضي إلى 263 كيلوغراما للنصف الأول من العام الجاري.

واعتبر الهميسات في حديثه لوسائل الإعلام بحضور موقع CNN بالعربية، أنه بالرغم من تزايد قضايا المخدرات، إلا أن الأردن ما يزال مصنفا بحسب المعايير الدولية بأنه "بلد عبور" للمخدرات.

وعن أعداد المتورطين في قضايا المخدرات، فقد ارتفع عددهم إلى 5242 للعام الجاري، مقابل 3395 للعام 2013، فيما بين أن عدد الأردنيين منهم للعام الجاري، 628 مقابل 465 تم ضبطهم من غير الأردنيين العام الماضي.

وفي سياق آخر، قال العميد زهدي جانبك مدير الأمن الوقائي في الأمن العام، إن الحديث عن وجود خلايا نائمة في البلاد، "هو أمر مبالغ فيه" في وسائل الإعلام.

أما مدير البحث الجنائي العميد حسين العبادي، فقد كشف عن تسجيل 202 قضية "آداب" خلال النصف الأول من العام الجاري، تخللها القبض على 144 فتاة أردنية في هذه القضايا مقابل "40 فتاة" من جنسيات غير أردنية دون الكشف عن هوياتها، إضافة إلى 18 فتاة من العاملات في النوادي الليلية.

 

×