الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب

ناشط حقوقي بحريني يطالب بحوار "جدي" لحل الازمة السياسية

دعا الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب الاحد غداة الافراج عنه الى "حوار جدي" بين السلطة والمعارضة لحل الازمة السياسية التي تعصف بالمملكة الخليجية الصغيرة منذ اكثر من ثلاثة اعوام.

وقال رجب لوكالة فرانس برس "للاسف الشديد الواقع في البحرين اسوأ اليوم من اليوم الذي دخلت فيه السجن فالعنف سيد الموقف ونحن نرفضه وندينه".

وتشهد البحرين التي تقودها سلالة ال خليفة من العرب السنة اضطرابات منذ شباط/فبراير 2011 في ظل احتجاجات يقودها الشيعة.

وافرجت السلطات البحرينية عن رجب امس السبت بعد عامين من السجن لمشاركته في تظاهرات غير مصرح لها.

ورجب شيعي يراس مركز حقوق الانسان في البحرين ومنصب الامين العام المساعد للفدرالية الدولية لحقوق الانسان.

واضاف ان "الحل الوحيد هو الحوار الجدي بين العائلة الحاكمة والمعارضة" التي تسيطر عليها حركة الوفاق الشيعية. واعتبر ان "محاولات الحوار السابقة لم تكن ايجابية انما كانت لطمانة الراي العام العالمي" حيال الوضع في البحرين.

وشاركت حركة الوفاق التي تطالب باقامة ملكية دستورية في جولتين للحوار الوطني قبل ان تنسحب بسبب عدم الحصول على تنازلات من جانب السلطات.

وقال رجب ان "التضييق على الحريات واستمرار المحاكمات وقمع المتظاهرين (...) تدفع الى العنف الذي لا يؤدي الى حلول سلمية".

وقد شددت السلطات العقوبات بحق المتورطين في اعمال العنف خلال التظاهرات وصدرت احكام قاسية بسجن عشرات من الشيعة.

وختم رجب مؤكدا تاييده "التظاهرات السلمية ورفض العنف ايا كان مصدره".

 

×