متظاهران يهربان من الغاز المسيل للدموع الذي اطلقته الشرطة البحرينية خلال تظاهرة

بحرينيون غاضبون يضرمون النار في سيارة للشرطة بعد مقتل فتى

اضرم بحرينيون غاضبون النار في سيارة للشرطة اثناء استعداداتهم لدفن فتى قتل في اشتباكات مع الشرطة في قرية سترة ذات الغالبية الشيعية، بحسب ما افادت وزارة الداخلية السبت. 

وقالت الوزارة ان سيارة الشرطة احترقت ليل الجمعة السبت بعد القاء قنبلة حارقة عليها في قرية المقشع غرب المنامة. 

وقال شهود عيان ان الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا في احتجاج لليلة الثانية على التوالي ليل الجمعة السبت. 

وكان الفتى محمود محسن (15 عاما) توفي الاربعاء بعد اصابته برصاص الشوزن بحسب جمعية الوفاق، اكبر فصيل شيعي معارض في البحرين. ومن المقرر ان يشيع جثمانه السبت.

وقالت الوزارة انها فتحت تحقيقا في مقتله. 

وذكرت جمعية الوفاق انه قتل عندما فتحت قوات الامن النار على متظاهرين في نهاية موكب عزاء شاب شيعي قضى نتيجة انفجار قرب منزله في سترة الاسبوع الماضي. 

وتشهد البحرين التي تحكمها اسرة آل خليفة السنية، حركة احتجاجية تقف خلفها الاكثرية الشيعية منذ شباط/فبراير 2011 مطالبة بملكية دستورية.

ويقول الاتحاد الدولي لحقوق الانسان ان 89 شخصا على الاقل، من غير عناصر الشرطة، قتلوا منذ اندلاع حركة الاحتجاج في البحرين.

 

×