عناصر من شرطة مكافحة الشغب المغربية

سجناء فرنسيون في المغرب يبدأون اضرابا عن الطعام احتجاجا على تأخير ترحيلهم

بدأ اكثر من 20 سجينا فرنسيا في المغرب الثلاثاء إضرابا عن الطعام بسبب تجميد اتفاقات التعاون القضائي بين الرباط وباريس عقب أزمة دبلوماسية بين الطرفين، ما اخر ترحيل هؤلاء لتمضية عقوباتهم في فرنسا.

وبحسب بيان لهؤلاء السجناء حصلت فرانس برس على نسخة منه، يطالب هؤلاء ب"إعادة تفعيل الاتفاقية القضائية بين المغرب وفرنسا من أجل تسريع ترحيلهم" الى فرنسا.

وقال أحد السجناء في اتصال مع فرانس برس "نحن 22 سجينا فرنسيا، قررنا خوض اضراب عن الطعام، من اجل إعادة تفعيل الاتفاقيات القضائية لتسريع عملية ترحيلنا".

وشهدت العلاقات بين الرباط وباريس توترا في 20 شباط/فبراير الماضي، بعد ان أقدمت الشرطة الفرنسية على استدعاء مدير المخابرات المغربية الداخلية الذي كان في زيارة رسمية لفرنسا، من اجل المثول أمام القضاء الفرنسي على خلفية شكوى تتهمه ب"التعذيب" و"التواطؤ في التعذيب".

ورغم محادثة هاتفية بين الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والملك محمد السادس اتفقا خلالها على "مواصلة الاتصالات (...) على مستوى الحكومتين، والعمل وفق روح العلاقات المتسمة بطابع التميز التي تجمع البلدين"، الا أن الرباط قررت تجميد الاتفاقيات القضائية مع باريس.

 

×