×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
الرئيس السودانى عمر البشير

السلطات السودانية ترفض تسجيل حزب اعدم مؤسسه بتهمة الردة عن الاسلام

رفضت السلطات السودانية تسجيل حزب سياسي يستند الى افكار ناشط من انصار السلام اعدم عام 1985 بعد ادانته بالردة عن الاسلام، بحسب ما قالت ابنته الاحد.

وتقدمت اسماء محمود محمد طه بطلب رسمي للحصول على ترخيص لاعادة احياء الحزب الجمهوري السوداني الذي اسسه والدها محمود محمد طه الذي اعدم في الثامن عشر من يناير 1985 خلال عهد الرئيس السوداني الاسبق جعفر النميري.

وقالت اسماء طه ان مجلس شؤون الاحزاب السياسية اعطى موافقة مبدئية بالترخيص للحزب قبل ان يتراجع عنها تحت ضغط اسلاميين يعتبرون ان "اعضاء هذا الحزب من المرتدين".

الا ان الامين العام للمجلس آدم اسماعيل اكد ان الرفض يستند "فقط الى نقاط قانونية".

وقال في تصريح لوكالة فرانس برس ان الحزب الجمهوري "لا يلبي كل الشروط" اللازمة لتسجيله.

واكد انصار هذا الحزب عزمهم على مواصلة نشاطاتهم رغم رفض الترخيص لحزبهم الجمهوري.
وقالت اسماء محمود "سنحصل على هذا الحق مهما كان الامر".

وكان محمود محمد طه يدعو الى اسلام متسامح والى المساواة بين المواطنين السودانيين وانتقد قرار الرئيس النميري بتطبيق الشريعة الاسلامية عام 1983.

وكان طه آخر شخص يشنق في السودان بعد ادانته ب"الردة" بحسب ما قالت ابنته التي نددت من جهة ثانية بحكم الاعدام الذي صدر على شابة مسيحية بتهمة الردة.

وكان حكم قبل ايام على مريم يحيي ابراهيم اسحق المولودة من اب مسلم وام مسيحية بالاعدام بعد اعتناقها الدين المسيحي.

 

×