رجل أمن تابع لحماس داخل منزل محمود عباس

حكومة حماس تخلي بيت الرئيس الفلسطيني في غزة تمهيدا لتسليمه

اخلت حكومة حماس في غزة بيت الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة غزة تمهيدا لاعادة تسليمه لحركة فتح في اطار تنفيذ اتفاق المصالحة بينهما وفقا لمصوري وكالة فرانس برس.

وقام عدد من سيارات الامن التابعة لوزارة الداخلية باخلاء اثاث مكتبي من المنزل الذي يقع غرب مدينة غزة بحسب مصور فرانس برس.

وسمحت وزارة الداخلية للمصورين بتصوير المنزل الذي سيطرت عليه حماس فرضت سلطتها على قطاع غزة منتصف حزيران/يونيو 2007.

وقال اياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة حماس في تصريح صحفي ان وزارته "جاهزة لتسليم منزل الرئيس الراحل ياسر عرفات ومنزل الرئيس أبو مازن في غزة ضمن اتفاق المصالحة وفق ما تحدده لجان الحوار من حركتي فتح وحماس".

واشار الى ان "المنزلين يخضعان لحراسة امنية لتامينهما وسيتم تسليمهما فور الاتفاق على اليه وموعد التسليم".

واشار مصدر امني فضل عدم الكشف عن هويته الى انه "لم يقرر بعد من سيقوم باستلامه من حركة فتح".

وتاتي هذه الخطوة في ظل تقدم في  ملف المصالحة بين حماس وفتح. وقد اعلن اسماعيل هنية رئيس حكومة حماس الاربعاء ان الحركتين على وشك الانتهاء من تشكيل حكومة التوافق الوطني التي يرأسها الرئيس محمود عباس في اطار تنفيذ اتفاق المصالحة.

وكان عزام الاحمد مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح وصل غزة مساء الثلاثاء بهدف "التشاور" مع قيادة حماس حول تشكيل هذه الحكومة. 

وعقد الاحمد لقاءات جمعته مع وفد من حماس برئاسة  القيادي في حماس موسى ابو مرزوق.

وعقب انتهاء هذه اللقاءات قال سامي ابو زهري المتحدث باسم حركة حماس في بيان صحافي انها "انتهت في ظل أجواء إيجابية وتم قطع شوط كبير في تشكيلة الحكومة مع الحاجة لمزيد من المشاورات".

واضاف ان "هناك توافقا بين الطرفين على الانتهاء من التشكيل قبل انتهاء المدة المتفق عليها".

وبموجب الاتفاق الذي اعلنته حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية في الثالي والعشرين من نيسان/ابريل الماضي سيتم تشكيل حكومة توافق وطني خلال خمسة اسابيع من توقيع الاتفاق.

 

×