×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

دعاة الفدرالية في شرق ليبيا يرفضون الاعتراف برئيس الوزراء الجديد

قال دعاة الفدرالية في شرق ليبيا الذين يعطلون مرافىء نفط، انهم لا يعترفون برئيس الوزراء الجديد احمد معيتيق الذي اعتبروا ان انتخابه المثير للجدل غير شرعي.

وقال علي الحاسي المتحدث باسم حكومة برقة المعلنة من جانب واحد، لقناة النبأ "نحن نرفض التعامل مع السيد معيتيق لان انتخابه غير قانوني".

وكان المؤتمر الوطني العام في ليبيا (البرلمان) صادق الاثنين على تعيين معيتيق رئيسا للوزراء بقرار وقعه رئيس المؤتمر غداة تصويت سادته الفوضى ووصفه العديد من النواب بانه غير شرعي.

من جهته دعا رئيس حكومة برقة المعلنة من جانب واحد عبد ربه البرعصي في خطاب نقلته القناة الى تنظيم انتخابات جديدة.

وينذر هذا الموقف باعادة النظر في اتفاق اعلن في 6 ابريل بين انصار الفدرالية في الشرق الليبي والحكومة المؤقتة برئاسة عبد الله الثني نص على رفع تعطيل الموانىء تدريجيا عن اربعة موانىء.

وموانىء الشرق الليبي معطلة منذ يوليو 2013 من قبل حراس المنشآت النفطية انصار الفدرالية وهم يمنعون التصدير منها ما ادى الى تراجع الانتاج الليبي الى 250 الف برميل يوميا مقابل 1,5 مليون برميل يوميا في الظروف العادية.

وندد البرعصي من جهة اخرى ب"مماطلة" الحكومة في تطبيق بنود الاتفاق الذي نص خصوصا على دفع اجور حراس المنشآت النفطية منذ بداية تحركهم.

وذكر بانهم اثبتوا "حسن نيتهم" من خلال اعادة فتح ميناءي الحريقة والزويتينة كما نص الاتفاق.

ومنح الطرفان نفسهما مهلة من اسبوعين الى اربعة اسابيع للتوصل الى اتفاق نهائي يتيح اعادة فتح ميناءي راس الانوف  والسدرة .

واضاف البرعصي "لكن المهلة انتهت دون ان يحدث شيء"، متهما المؤتمر الوطني العام بالسعي الى تخريب الاتفاق.

وتابع "ان اسلاميي المؤتمر يريدون السيطرة على الموانىء والعائدات النفطية في ليبيا من خلال ميليشياتهم".

 

×