نساء في المنطقة التي حدثت فيها انزلاقات التربة في آرغو

السلطات الافغانية تسعى لايواء المشردين اثر انزلاقات التربة

اعلنت السلطات الافغانية الاثنين انها تدرس امكانية بناء منازل لمئات العائلات التي شردتها انزلاقات التربة التي وقعت في شمال شرق افغانستان الجمعة واودت بحياة 300 شخص على الاقل وجرفت قريتهم.

ووقعت الكارثة الجمعة في منطقة بداخشان الجبلية الفقيرة الحدودية مع طاجيكستان والصين وباكستان والتي كانت نسبيا بمنأى عن اعمال العنف التي تنفذها حركة طالبان.

وخلفت انزلاقات التربة التي تسببت بها امطار غزيرة جدا، حوالى 700 عائلة من دون مأوى اي قرابة خمسة الاف شخص. وتمكن البعض منهم من ايجاد ملجأ عاجل لهم في القرى المجاورة، بينما اقام اخرون في خيم قدمتها المنظمات الانسانية.

واعلن عبد الله همايون مدير الفرع المحلي للهيئة الافغانية لادارة الكوارث لوكالة فرانس برس "تم تشكيل لجنة لايجاد الاراضي بهدف بناء مساكن للعائلات المتضررة".

واضاف "نحن على اتصال مع سكان القرى المجاورة والحكومة على استعداد لشراء اراض" لهذا الغرض.

من جهته، قال المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة ماثيو غرايدون ان "الحاجات الاكثر الحاحا للمنكوبين قد تمت تلبيتها بشكل صحيح". واضاف "سنواصل تقديم الملاجىء العاجلة لكننا نفكر الان بحلول على المدى الطويل للتمكن من توفير السكن لهؤلاء الناس".

واستقبل المنكوبون صباح الاثنين المرشح الى الانتخابات الرئاسية اشرف غاني، وهو خبير اقتصادي سابق في البنك الدولي حل ثانيا في الدورة الاولى من الانتخابات في الخامس من نيسان/ابريل مع 31,5 بالمئة من اصوات الناخبين، مقابل منافسه وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله الذي حل اولا مع 44,9 بالمئة من الاصوات.

ودعا غاني الادارة الافغانية الى اتخاذ "اجراءات فورية" لتعزيز المساعدات وتعهد بنقل مطالب المنكوبين الى "المنظمات المحلية والدولية والى الحكومة ايضا"، بحسب موقعه على تويتر.

 

×