×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

ليبيا تنفي وجود "الجيش المصري الحر" بعدما كاد يتسبب بأزمة بين القاهرة والجزائر

نفى المتحدث الرسمي باسم هيئة أركان الجيش الليبي علي الشيخي، ما تداولته المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي حول وجود ما يسمى بـ "الجيش المصري الحر" على الأراضي الليبية، وذلك في تعليق له بعدما تزايدت الشائعات حول تلك الجماعة، ووصلت إلى حد كادت تتسبب معه بأزمة بعد نسب تصريحات للمشير عبدالفتاح السيسي حول الجزائر.

وقال الشيخي، في تصريح الأحد، لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، إنه لا أساس من الصحة جملة وتفصيلا، لهذه الأنباء، لافتا إلى وجود "تنسيق وتواصل" بين المنطقة العسكرية بطبرق الليبية والقيادة العسكرية المصرية للحفاظ على أمن الحدود وقال: "لا يمكن إطلاقًا أن يتهاون الجيش أو الحكومة الليبية بمثل هذه الأمور" مؤكداً أن الجانب الليبي "لن يسمح باتخاذ أراضيه، لتقويض الأمن أو الحكومة المصرية".

وجاءت مواقف الشيخي بعد تزايد التقارير في الصحافة المصرية عن وجود "الجيش المصري الحر" وانتشار عناصره عند الحدود الغربية لمصر، في محاولة لـ"عرقلة الانتخابات الرئاسية المقبلة، وضرب الاستقرار" وفقا لما ذكرته "بوابة الأهرام" الرسمية.

وكانت حملة المرشح الرئاسي المشير عبدالفتاح السيسي قد تدخلت الجمعة لوقف أزمة كادت أن تنشب على خلفية تصريحات منسوبة للسيسي في معرض رده على سؤال حول "الجيش المصري الحر" طالت الجزائر، مؤكدة أنها تصريحات "كاذبة وتم تأويلها على نحو خاطئ."

وقالت الحملة في بيان لها إن السيسي إنما أكد على أن القوات المسلحة المصرية "قادرة على حماية الحدود على كل الاتجاهات الاستراتيجية، ومواجهه المحاولات الإرهابية المتطرفة، مضيفا أن الجيش المصري "جاهز دائماً لمعاونة أي دولة عربية شقيقة في مواجهة الإرهاب والتطرف."

 

×