أمين عام مجلس الوزراء الفلسطيني عبد السلام صيام

حكومة حماس تعلن ترتيبات لانخراط 3 آلاف عنصر أمن تابعين للسلطة بغزة

أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة التي تقودها حركة حماس، اليوم الأحد، عن ترتيبات لدمج ثلاثة آلاف عنصر أمني تابعين للسلطة الفلسطينية في الأجهزة العاملة بغزة.

وقال أمين عام مجلس الوزراء عبد السلام صيام، في تصريح له، إن ترتيبات إدارية تجري لعودة ثلاثة آلاف عنصر من الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في رام الله للعمل بالأجهزة الأمنية في غزة، "مع بقاء الوضع الأمني في قطاع غزة على ما هو عليه في الفترة الانتقالية".

وكان آلاف العناصر الأمنية الفلسطينية توقفوا عن العمل إثر سيطرة حماس على غزة عقب قتالها مع فتح في يونيو 2007، فيما نص الاتفاق على دمج ثلاثة آلاف منهم فور تشكيل حكومة التوافق على أن يجري توحيد الأجهزة عقب ذلك.

وقال صيام إن اللقاءات المرتقبة بين حركتي فتح وحماس التي ستبدأ مع وصول رئيس وفد فتح لحوار المصالحة، عزام الأحمد إلى غزة، ستبحث تشكيل حكومة الوفاق الوطني، حيث سيبحث الطرفان أسماء الوزراء ومحددات عمل الحكومة.

وأضاف "إن الحكومة والحركة (حماس) في غزة لديها قرار استراتيجي بالمضي قدما في المصالحة وتسهيل ما يلزم لإتمامها"، موضحا أن اتفاق المصالحة لا يفتح اتفاقات جديدة، وإنما ينفذ اتفاقات سابقة.

وتابع "من ضمنها هناك بند يتعلق بالوضع الأمني وفيه تفاصيل كثيرة، بعضها يتحدث عن العقيدة الأمنية وتجريم التنسيق الأمني وترتيبات إدارية لعودة ثلاثة آلاف من العاملين في الأجهزة الأمنية التابعين لرام الله، مع بقاء الوضع الأمني في قطاع غزة على ما هو عليه في الفترة الانتقالية".