شرطة مكافحة الارهاب امام مراكز الاقتراع في وسط بغداد

مسلحون يقتلون 11 زائرا شيعيا وثمانية افراد من عائلة واحدة في العراق

قتل 11 زائرا شيعيا عندما هاجم مسلحون مجهولون باصا كان يقلهم شمال بغداد، فيما قتل ثمانية افراد من عائلة واحدة في منطقة تسكنها غالبية سنية جنوب العاصمة، بحسب ما افادت مصادر امنية الاحد وكالة فرانس برس.

وقال ضابط برتبة مقدم في الشرطة ان "عبوة ناسفة استهدفت حافلة تقل زوارا شيعة قرب بلد (70 كلم شمال بغداد) مساء السبت وتبعها هجوم مسلح على الحافلة قبل ان تتدخل قوة من الجيش وتتبادل اطلاق النار مع المسلحين".

واوضح المصدر الامني ان "11 من الزوار الشيعة الذين كانوا في طريق عودتهم من سامراء (110 كلم شمال بغداد) قتلوا في هذا الهجوم بينما اصيب 21 شخصا اخر بجروح". 

واحيا الزوار الذين قدموا من مدينة العمار (305 كلم جنوب بغداد) ذكرى وفاة الامام علي الهادي، الامام العاشر لدى الشيعة الاثني عشرية، في سامراء.

وافاد مراسل فرانس برس في العمارة ان اهالي المدينة شيعوا اليوم جثامين ضحايا الهجوم بحضور عدد من المسؤولين المحليين.

يشار الى ان هذه المنطقة تشهد هجمات متواصلة تستهدف الزوار الشيعة حيث انها منطقة ينشط فيها تنظيم القاعدة والتنظيمات المتشددة الاخرى وعلى راسها "الدولة الاسلامية في العراق والشام".

وادى تفجير ضريح الامامين العسكريين في سامراء عام 2006 الى حرب طائفية اهلية في العراق استمرت حتى العام 2008 وقتل فيها الالاف.

وفي هجوم اخر مساء امس السبت، عثرت الشرطة العراقية على جثث ثمانية افراد من عائلة واحدة قتلوا داخل منزلهم قرب المدائن (25 كلم جنوب بغداد) في منطقة تسكنها غالبية من السنة، بحسب مصادر امنية وطبية.

ورفضت المصادر الامنية تحديد الدافع الرئيسي وراء هذا الهجوم.

 

×