المغامر الاميركي الضرير بيتر كراولي في هافانا

أميركي ضرير يؤجل رحلة عبور مضيق فلوريدا على متن زورق

اوقف اميركي ضرير في السادسة والخمسين من العمر رحلة بدأ بها على متن قاربه الصغير لعبور مضيق فلوريدا الخطر، وذلك بسبب الرياح العاتية، بحسب ما اعلن الاربعاء لوكالة فرانس برس.

وقال هذا المغامر ويدعى بيتر كراولي انه يأمل ان يعيد الكرة مرة اخرى العام الماضي، وان ينجح في عبور هذا المضيق من كوبا الى فلوريدا على امتداد 150 كليومترا في مياه تكثر فيها أسماك القرش.

ويعاني بيتر كراولي من عيب خلقي في عصب العين اودى باكثر من 90 % من بصره، وهو ايضا يعاني من اضطرابات في السمع.

وكان بيتر انطلق الجمعة من هافانا لعبور مضيق فلوريدا على متن زورق صغير على أمل بلوغ ولاية فلوريدا في 25 ساعة.

لكنه اوقف رحلته بعد ثماني ساعات على انطلاقها بسبب الرياح العاتية، فأكمل الرحلة على متن سفينة انقاذ.

وسبق ان انجز هذا المغامر الضرير رحلات بحرية طويلة على متن زورقه الصغير، منها عبوره المانش بين فرنسا وبريطانيا في العام 2003.