الإتحاد الأوروبي يرسل بعثة لمراقبة الانتخابات في مصر

الإتحاد الأوروبي يرسل بعثة لمراقبة الانتخابات في مصر

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، عن إرسال بعثة لمراقبة الانتخابات الرئاسية في مصر المقرر إجراؤها في 26 و27 أيار/مايو المقبل.

وقال الاتحاد في بيان إنه أرسل "بعثة مراقبة للانتخابات في مصر.. استجابة لدعوة من السلطات"، مضيفاً أنه "يواصل دعوته لانتخابات ذات مصداقية وشفافة، تسمح بمشاركة شاملة، وفقاً للمعايير الدولية".

وأشار البيان إلى أن بعثة مراقبة الانتخابات هذه تعمل وفقاً لمذكرة التفاهم التي تم التوصّل إليها مع لجنة الانتخابات الرئاسية ووزارة الشؤون الخارجية في مصر التي تسمح بتحرّك المراقبين من دون أية قيود في أرجاء البلاد وتسمح لهم بالوصول إلى كافة الأطراف السياسية.

وقال إن البعثة "بما يتوافق مع المنهجية الموحدة في العالم، هي مستقلة وستجري تقييماً موضوعياً عن العملية الانتخابية على أساس كافة المعايير الانتخابية ذات الصلة".

وذكر البيان أن الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون قد عيّنت ماريو ديفيد، العضو في البرلمان الأوروبي، كرئيس لمراقبي بعثة مراقبة الانتخابات في مصر.

وقال إن فريقاً مؤلفاً من 10 محللين انتخابيين لدى الاتحاد الأوروبي وصلوا إلى القاهرة في 18 نيسان/أبريل الجاري، وانضم إليهم في 25 من الشهر نفسه 30 مراقباً لمدة طويلة، في حين سيصل 60 مراقباً آخر لمدة قصيرة في أيار/مايو المقبل.

وستصدر البعثة بياناً أولياً بعد فترة وجيزة من يوم الانتخابات، وتقريراً نهائياً بعد أسابيع قليلة من الإعلان عن النتائج النهائية.

 

×