الرئيس الفلسطيني محمود عباس

رئيس الكنيست يعتبر أقوال عباس حول المحرقة غير جدية

اعتبر رئيس الكنيست الإسرائيلي، يولي إدلشتاين، أن أقوال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس بأن المحرقة هي أبشع جريمة عرفتها البشرية في العصر الحديث "غير جدية".

وقال إدلشتاين للإذاعة العامة الإسرائيلية اليوم الاثنين "لا أتقبل بجدية أقوال رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن(عباس) بأن المحرقة كانت أبشع حدث في العصر الحديث، وأبو مازن يقول ذلك من أجل رفع العتب ولا تدل أقواله على ندم".

وأضاف إن "من كان ينكر المحرقة حتى الآن يجب أن يفعل أكثر من ذلك بكثير" في إشارة إلى رسالة الدكتوراه التي كتبها عباس وتمحورت حول "العلاقات السرية بين النازية والحركة الصهيونية".

وتطرق إلى اتفاق المصالحة بين حركتي حماس وفتح وقال إنه عندما يعانق عباس رئيس الحكومة المقالة في قطاع غزة، إسماعيل هنية و"عصابته، الذين يقولون إنه ينبغي إبادة اليهود ويحاولون تنفيذ ذلك فعلا، يصعب تقبل أقواله بجدية".

وأعلنت حكومة إسرائيل في أعقاب توقيع اتفاق المصالحة عن أنها ستشن حملة إعلامية دولية ضد السلطة الفلسطينية والتركيز من خلالها على مهاجمة عباس شخصيا.

 

×