عنصر امن تونسي

تونس تعلن تفكيك خلية كانت تحضّر "اعمالا ارهابية"

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الاثنين ايقاف 9 "تكفيريين" غرب العاصمة تونس قالت انهم ينتمون الى "مجموعة" كانت تعدّ "لتنفيذ أعمال إرهابية".

وأوردت الوزارة في بيان "قامت الوحدات المختصة في مكافحة الإرهاب للشرطة والحرس الوطنيَيْن بعملية أمنية فجر اليوم 28 أبريل 2014 بجهة دوّار هيشر وحي التضامن غرب العاصمة، تمكنت خلالها من القبض على كُلّ عناصر المجموعة وعددهم تسعة أنفار". 

وأوضحت أن القاء القبض على هؤلاء جاء إثر ورود "معلومات استخباراتية (..) بشأن عناصر تكفيرية بصدد الإعداد لتنفيذ أعمال إرهابية، على علاقة بعناصر أخرى فارة".

 ولم تكشف الوزارة عن اسم "المجموعة" التي ينتمي اليها الموقوفون التسعة.

وعادة ما تطلق وزارة الداخلية مصطلح "تكفيريين" على منتمين الى جماعة "أنصار الشريعة بتونس" التي صنفتها السلطات في 2013 "تنظيما ارهابيا" وأصدرت بطاقة جلب دولية ضد مؤسسها سيف الله بن حسين ولقبه "أبو عياض" والهارب (وفق الوزارة) في ليبيا المجاورة.

وتقول تونس ان هذا التنظيم الذي ينادي بتطبيق الشريعة الاسلامية في تونس، مرتبط بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، وانه على علاقة بمسلحين يتحصنون منذ نهاية 2012 بجبل الشعانبي (غرب) على الحدود مع الجزائر.

وفي 2013 اغتال مسلحون، اثنيْن من أبرز قادة المعارضة وقتلوا أكثر من عشرين من عناصر الجيش والأمن في هجمات نسبتها السلطات الى جماعة "أنصار الشريعة بتونس".

والاسبوع الماضي اطلق الجيش والأمن التونسي عملية عسكرية وأمنية واسعة النطاق في جبل الشعانبي للقضاء على المسلحين المتحصنين بالجبل.

 

×