وزير الثقافة والإعلام السعودي عبدالعزيز خوجة

السعودية تعرب عن قلقها لما آلت إليه الأوضاع الإنسانية للشعب السوري

أعربت المملكة العربية السعودية عن قلقها البالغ لما آلت إليه الأوضاع الإنسانية للشعب السوري في ظل تواصل المعارك التي تشهدها البلاد بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة.

وقال وزير الثقافة والإعلام عبد العزيز خوجة، في بيانه عقب جلسة مجلس الوزراء السعودي التي عقدت اليوم الاثنين، برئاسة ولي العهد الامير سلمان بن عبد العزيز، "إن مجلس الوزراء استعرض الأزمة السورية وتدهور الأوضاع الإنسانية لأبناء الشعب السوري لمواصلة النظام تحدياته للإرادة العربية والإسلامية والدولية، وعبّر عن القلق البالغ لما آلت إليه الأوضاع الإنسانية للشعب السوري".

وجدد البيان دعوات المملكة العربية السعودية المجتمع الدولي لإيصال المساعدات والمواد الإغاثية للمحتاجين لها من المصابين والمرضى والمشردين والمهجرين.

وأشار "إلى أن المملكة العربية السعودية تواصل دعمها للمتضررين من الأزمة السورية عبر الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا"، مؤكداً على أن" الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا هي الجهة الوحيدة المخولة لإيصال المساعدات ولا تزال مستمرة في استقبال التبرعات النقدية والعينية وتنفذ العديد من النشاطات والبرامج الإغاثية والإنسانية للمتضررين".

ومن ناحية أخرى، رحب مجلس الوزراء السعودي "باتفاق المصالحة بين منظمة التحرير الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية حماس الذي جاء انطلاقا من اتفاقية مكة المكرمة"، معرباً "عن الأمل أن يكون في هذا الاتفاق خطوة مهمة لتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية والقرار الفلسطيني من أجل مستقبل القضية الفلسطينية".

وكانت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" اعلنتا الأربعاء عن تنفيذ إتفاق للمصالحة بما في ذلك تشكيل حكومة توافق وطني خلال 5 أسابيع.

وظلت حركة فتح تسيطر على السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية ومضت في محادثات سلام متعثرة مع إسرائيل يفترض أن تنتهي في 29 إبريل/نيسان الجاري.

وترفض حماس الاعتراف بإسرائيل وكثيرا ما دخلت في مواجهة عسكرية معها. وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عباس من جهود المصالحة قائلا إن عليه الاختيار بين السلام مع إسرائيل أو السلام مع عدو إسرائيل.

 

×