متظاهر بحريني يرد عبوة مسيلة للدموع القتها شرطة مكافحة الشغب

بحرينيان قضيا احتراقا في سيارة كانا يريدان استهداف الشرطة بقنبلة

اكدت الشرطة البحرينية ان شخصان قضيا احتراقا داخل سيارة في قرية شيعية قرب المنامة في 19 نيسان/ابريل كانا عازمين على استهداف الشرطة بتفجير قنبلة كانت داخل السيارة.

وقال رئيس الامن العام اللواء طارق الحسن في تصريحات نقلتها وكالة الانباء البحرينية الرسمية ان الشخصين اللذين قتلا احتراقا داخل سيارة في المقشع والشخص الثالث المصاب بجروح الذي كان برفقتهما وكان يقود السيارة، اصيبوا ب"قنبلة التي انفجرت وكانت بالسيارة، وهي عبارة عن طفاية حريق".

وبحسب الحسن، فان السائق استلم السيارة ل"نقل قنبلة الغرض منها عمل كمين على شارع البديع العام (الذي يربط بين عدة قرى شيعية بالقرب من المنامة) بهدف قتل رجال الشرطة".

وذكر المسؤول الامني انه تم تحديد  هوية سبعة من "العناصر الإرهابية المتورطة في تصنيع القنبلة المذكورة ...بغرض استهداف حياة رجال الأمن".

وتم القبض على خمسة اشخاص من هؤلاء السبعة.

وكانت السلطات البحرينية اعلنت ان شخصين قتلا في 19 نيسان/ابريل اثر احتراق السيارة التي كانا يستقلانها والتي عثر فيها على مواد متفجرة.

وتشهد البحرين منذ 2011 حركة احتجاج يقودها الشيعة.

وفي مواجهة حركة الاحتجاج المستمرة منذ شباط/فبراير 2011 شددت السلطات العام الماضي العقوبات على مرتكبي اعمال العنف بحيث تصل الى الاعدام او السجن المؤبد في حال سقوط قتلى او جرحى.

 

×