توقيع اتفاقية المصالحة الفلسطينية

وعود قطرية وتونسية وتركية بدعم تطبيق المصالحة الفلسطينية

دعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة، إسماعيل هنية، اليوم الخميس، إلى تشكيل شبكة أمان سياسية ومالية لاتفاق المصالحة، في وقت وعدت فيه الدوحة وتونس وأنقرة بالمساعدة على إنجاز تطبيق الاتفاق.

وقال مكتب هنية إن الأخير هاتف الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، وأطلعه على تفاصيل اتفاق المصالحة، الذي جرى توقيعه أمس الأربعاء في غزة، داعياً إلى تشكيل شبكة أمان سياسية ومالية لاتفاق المصالحة.

واضاف ان أمير قطر بارك الاتفاق مؤكداً دعمه له.

من جهة أخرى، وعد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي، خلال اتصال هاتفي مع هنية بالمساهمة في "توفير مظلة سياسية للاتفاق الذي اعتبره انجازا للشعب الفلسطيني وكل محبي فلسطين".

الى ذلك، تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ظهر اليوم اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، هنأه فيه بالتوصل إلى اتفاق تنفيذ المصالحة، مؤكداً دعم أنقرة لهذا الاتفاق.

وأعرب عن استعداد تركيا الكامل لتقديم ما يطلب منها لمساعدة الأطراف على تنفيذه.

 

×