صورة ارشيفية لاحد التفجيرات في مقديشو

مقتل نائب صومالي في انفجار سيارته في مقديشو

قتل النائب الصومالي اسحاق محمد علي واصيب زميله محمد عبدي الاثنين في مقديشو في انفجار عبوة زرعت في سيارتهما، على ما اعلن مسؤول محلي ورئيس الوزراء الصومالي.

وصرح عبد القادر محمد عبد القادر مسؤول منطقة حمروين حيث وقع الانفجار "زرعت العبوة في سيارة النائب، على الارجح في موقف". واكد رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي شيخ احمد مقتل النائب منددا بـ"هجوم جبان".

ولم تتبن اي جهة العملية على الفور، لكن متمردي حركة الشباب الاسلامية المتشددة توعدوا في اواخر ايلول/سبتمبر 2012 بقتل جميع النواب في البرلمان الجديد "الواحد تلو الاخر" بعد تشكيله في الشهر السابق، وتبنوا اغتيال احدهم بعد 48 ساعة.

وفي كانون الاول/ديسمبر قتل النائب فيصل ورسمة محمد في تفجير مشابه بواسطة عبوة زرعت تحت مقعد سيارته. كما انفجرت سيارة النائب شيخ عدن مادر في تموز/يوليو 2013 لكنه نجا سالما.

وخسرت حركة الشباب معاقلها الواحد تلو الاخر في جنوب الصومال ووسطه بعد طردها من مقديشو في اب/اغسطس 2011.

وامام قوة النار الاكثر تفوقا لدى قوة افريقية انتشرت منذ 2007 في الصومال، تخلى الشباب عن القتال التقليدي واعتمدوا حرب العصابات والتفجيرات ولا سيما في مقديشو.

وتواجه سلطات مقديشو صعوبة في تثبيت حكمها خارج العاصمة وضواحيها. وما زال الشباب يسيطرون على مناطق ريفية واسعة ويشكلون خطرا كبيرا على استقرار البلاد.

 

×