رجل يضع قناعا ويمر على دراجته امام مستشفى الملك فهد في الهفوف بالسعودية

13 اصابة جديدة بفيروس كورونا في السعودية

اعلن وزير الصحة السعودي عبدالله الربيعة انه تم تسجيل 13 اصابة جديدة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية (ميرس) مؤكدا ان التدابير التي تتخذها السلطات لمواجهة انتشار الفيروس كافية.

وقال الربيعة في مؤتمر صحافي نشرت مضمونه الصحف السعودية الاثنين انه تم تسجيل سبع حالات جديدة في جدة (غرب) واربع حالات في الرياض وواحدة في كل من المدينة المنورة (غرب) ونجران (جنوب).

وبذلك تكون سجلت حتى الآن 244 حالة في السعودية منها 76 حالة ادت الى الوفاة.

وبحسب الربيعة، فان "اللجنة العلمية الوطنية للأمراض المعدية أكدت أن الإجراءات المتخذة في المرافق الصحية تتماشى مع المعايير العالمية والوطنية لمكافحة العدوى ولا تحتاج إلى إضافات لجاهزيتها وتوفر جميع الأجهزة واللوازم المطلوبة للتعامل مع الحالات".

واكد الربيعة ان "وزارة الصحة تبذل قصارى جهدها لاحتواء الفيروس" مشددا على "جاهزية الوزارة  لموسمي الحج والعمرة بما لديها من خبرات واسعة حيث أصبحت مرجعاً علمياً في طب الحشود".

وبحسب الوزير، فانه لم تسجل أي حالة في المدارس حتى ألان، وهو ما أعتبره الربيعة "مؤشرا إيجابيا".

كما قال الربيعة ان "الحالات المسجلة وسط الممارسين الصحيين بدأت تقل، كما انخفضت نسبة الوفيات من 60% في بداية ظهور الفيروس  إلى 35% الاسبوع الماضي لتنخفض اليوم إلى 32%".

وتوقع الوزير ارتفاع عدد الحالات المسجلة خلال الأسابيع المقبلة بسبب زيادة الاستقصاء الوبائي اذ انه تم فحص 20 ألف حالة.

ودعت وزارة الصحة 22 خبيرا من منظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأوبئة في أوروبا والولايات المتحدة وآسيا وخبراء من مجلس التعاون الخليجي للاجتماع نهاية هذا الاسبوع في مقر الوزارة.

وفي وقت سابق هذا الشهر، اثار انتشار الفيروس فى جدة حالة فزع ادت الى اغلاق قسم الطوارئ في اكبر مستشفى حكومي في المدينة وهو مستشفى الملك فهد العام.

وذكرت صحيفة سعودي غازيت الاربعاء ان اربعة على الاقل من اطباء المستشفى قدموا استقالاتهم بعد رفضهم معالجة ثلاثة اشخاص مصابين بالفيروس.

وظهر كورونا للمرة الاولى في ايلول/سبتمبر 2012 في شرق السعودية لكن العدوى انتشرت في جدة، على الساحل الغربي للمملكة.

والسعودية هي اول بؤرة للفيروس والاكثر اصابة به.

وتوفي 93 شخصا بسبب الفيروس حول العالم وفقا لاخر حصيلة اعلنتها منظمة الصحة العالمية الخميس.

واعلنت ماليزيا قبل اسبوع اول حالة وفاة بفيروس كورونا لرجل اصيب بارتفاع في درجة الحرارة وسعال وصعوبة في التنفس بعد رجوعه من اداء مناسك عمرة في اذار/مارس الماضي.

ولا يوجد حتى الان لقاح لهذا الفيروس. وبحسب دراسة نشرت نهاية شباط/فبراير في الولايات المتحدة، فقد يكون فيروس كورونا ينتقل عبر الجمال.

الا ان وزير الصحة السعودي عبدالله الربيعة اكد في تصريح سابق انه من السابق لأوانه الاقرار بوجود علاقة مباشرة بين الابل وفيروس كورونا.

وكورونا من سلالة فيروس سارس المسبب للالتهاب الرئوي الحاد والذي تسبب بوفاة 800 شخص في العالم العام 2003.