صورة أرشيفية لمسيرة لجماعة الإخوان المسلمين بالعاصمة الأردنية عمان العام 2011

إخوان الأردن يفصلون 3 قيادات بارزة بعد أشهر من إطلاقهم مبادرة "زمزم"

فصلت المحكمة الداخلية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، ثلاثة قيادات بارة فيها الأحد، بعد أشهر من محاكمتهم غيابيا، لما قالت إنه مخالفة أنظمة ولوائح الجماعة بتأسيس مبادرة سياسية "خارج إطار الجماعة" حملت اسم المبادرة الأردنية "زمزم."

وجاء قرار الفصل الأحد، عقب أشهر من بدء المحاكمة الداخلية التي قاطعتها القيادات الثلاثة، وهم رحيل الغرايبة مؤسس "زمزم" ونبيل الكوفحي وجميل الدهيسات، وجميعهم محسوبون على ما يعرف بتيار "الحمائم" داخل الجماعة، فيما يسيطر على قيادة الجماعة "تيار الصقور او المتشددين."

وأصدرت المحكمة أقسى عقوبة بحق القيادات الثلاثة وهي "الفصل" حيث شكلت مفاجأة لهم، فيما رجحت مصادر أن القرار يعتبر قاطعا.

ورفضت قيادة الجماعة ممثلة بالمتحدث الرسمي باسم الجماعة زكي بني ارشيد، التعليق على القرار رغم المحاولات المتكررة للموقع الاتصال به.

وقال القيادي الدهيسات: "إن القرار يعتبر تصفية لأفكار وآراء مطروحة ويعبر عن حقد" من الجماعة،" فيما أكد أن بيانا مشتركا سيصدر لاحقا من القيادات الثلاثة.

وكانت زمزم قد أشهرت في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي برعاية مسؤولين سابقين في البلاد، وسط جدل واسع حفلت به الأوساط السياسية والاعلامية تمحورت حول وجود نذر انشقاق داخل الجماعة على خلفية تأسيس المبادرة السياسية خارج البيت الاخواني.

وتتعامل جماعة الإخوان مع قضايا المحاكم الداخلية بتكتم شديد، بلغت المحكمة الداخلية قيادات "زمزم" بأولى جلسات المحاكمة في 18 ديسمبر/ كانون الأول المنصرم، إلا أنها استمرت دون حضور القيادات.

 

×