رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية

هنية: جاهزون لإنجاز المصالحة ومتطلبات الشراكة الوطنية

أعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، رئيس حكومتها المقالة بغزة، إسماعيل هنية، اليوم الأحد، مواصلة الجهود مع حركة "فتح" ومختلف القوى والشخصيات الوطنية بالداخل والخارج من أجل سرعة إنجاز المصالحة وطي صفحة الإنقسام.

وقال هنية في بيان، تلقت يونايتد برس انترناشونال، نسخة منه، "نحن جادون في أن نحقق خلال الاجتماعات القادمة تطلعات شعبنا في المصالحة وإنهاء الإنقسام وترسيخ الشراكة الحقيقية في السياسة والقرار".

وشدد على أن ذلك "استنادا إلى ما تم التوقيع عليه في هذه الملفات (في الدوحة والقاهرة) بما يوفر الأرضية المتينة لتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية في مواجهة العدو المشترك، ولصالح النهوض بمشروعنا الوطني".

وجدد هنية "التزام الحكومة وحركة حماس بتنفيذ كل ما تم التوقيع عليه باتفاقي الدوحة والقاهرة، والعمل والشراكة معًا من أجل تنفيذ ملفات المصالحة الخمس (الحكومة، والانتخابات، ومنظمة التحرير، والحريات العامة، والمصالحة المجتمعية) رزمة واحدة".

وقال "جاهزون لكل متطلبات الشراكة الوطنية وتحمل المسؤولية معاً في إدارة القرار السياسي الفلسطيني، والتوافق على إستراتيجية وطنية نضالية فاعلة، نستطيع من خلالها - بمجموعنا الفلسطيني - تحقيق أهدافنا الوطنية".

ورحب هنية بوفد المصالحة الذي سيزور قطاع غزة خلال أيام، معربًا عن سعادته به، قائلًا "هم في وطنهم وبين أهلهم وإخوانهم".

ومن المقرر أن يصل الوفد الخماسي إلى غزة هذا الأسبوع لبحث تنفيذ ملفات المصالحة.

ويضم الوفد: مسؤول ملف الحوار الوطني في "فتح" عزام الأحمد، والنائب المستقل مصطفى البرغوثي، والأمين العام لحزب الشعب بسام الصالحي، والأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية جميل شحادة، ورئيس تجمع الشخصيات المستقلة بالضفة منيب المصري.