الصحافيون الفرنسيون الاربعة من اليسار: ديدييه فرنسوا وادوار الياس وبيار توريس ونيكولا اينان

اربعة صحافيين فرنسيين كانوا محتجزين في سوريا "احرار" و"بصحة جيدة"

اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت ان الصحافيين الفرنسيين الاربعة الذين خطفوا في سوريا في حزيران/يونيو 2013 "احرار" و"بصحة جيدة".

وقال هولاند في تصريح لوكالة فرانس برس انه "تبلغ بارتياح عظيم هذا الصباح باطلاق سراح الصحافيين الفرنسيين الاربعة" ادوار الياس وديدييه فرنسوا ونيكولا اينان وبيار توريس المحتجزين رهائن في سوريا منذ حزيران/يونيو 2013.

وتابع الرئيس ان الصحافيين الاربعة "بصحة جيدة رغم ظروف احتجازهم الاليمة" مشيرا الى انهم سيصلون الى فرنسا "في الساعات المقبلة".

وخطف ديدييه فرنسوا مراسل اذاعة اوروبا1 والمصور ادوار الياس شمال حلب في 6 حزيران/يونيو 2013 فيما خطف نيكولا اينان مراسل مجلة لو بوان وبيار توريس المصور المستقل بعد اسبوعين في 22 حزيران/يونيو في الرقة.

وسوريا هي اخطر دولة في العالم بالنسبة للصحافيين بنظر العديد من منظمات الدفاع عن الاعلام.

وفي نهاية اذار/مارس اطلق سراح الصحافيين الاسبانيين خافيير اسبينوسا وريكاردو غارثيا فيلانوفا بعد احتجازهم ستة اشهر.

وكانت 13 من كبرى وسائل الاعلام العالمية بينها نيويورك تايمز والبي بي سي نيوز ووكالات رويترز وايه بي ووكالة فرانس برس قدرت في كانون الاول/ديسمبر عدد الصحافيين المحتجزين في سوريا باكثر من ثلاثين.