طفل يشارك في انتخابات برلمان الأطفال باليمن

اليمن.. انتخابات لـ "برلمان الأطفال"

تحولت عشرات المدارس في أنحاء اليمن إلى لجان انتخابية أدلى فيها آلاف التلاميذ بأصواتهم لاختيار ممثليهم في "برلمان الأطفال".

واصطف التلاميذ في طوابير انتظارا لوضع بطاقات التصويت في صناديق الاقتراع لانتخاب أعضاء برلمان الأطفال السابع.

يشار إلى أن برلمان الأطفال أنشئ في اليمن عام 2000 ويتألف من 72 عضوا، وفقا لما ذكرت وكالة رويترز.

وذكر المسؤولون عن تنظيم الانتخابات أن آلاف التلاميذ سجلوا أسمائهم في قوائم الناخبين.

ويناقش أعضاء برلمان الأطفال خلال الجلسات أوضاع الطفل وحقوقه ويقومون بزيارات ميدانية للتعرف على أحوال أبناء وبنات جيلهم في مختلف المحافظات.

وقال رئيس الأمانة العامة لبرلمان الأطفال، جمال الشامي: "بلغ عدد المسجلين المقيدين في السجل الانتخابي لبرلمان الأطفال 15 ألف طفل وطفلة منهم 270 مرشح يتنافسون على 72 مقعدا في مجلس النواب."

وقالت رئيسة برلمان الأطفال في دورته السابقة سارة عزيز: "أتمنى لأعضاء برلمان الأطفال الذين يتم ترشيحهم أن يمثلوا أصوات أطفال اليمن وأن يكونوا هم صوتهم لدى صناع القرار لحل قضايا الطفولة في اليمن."

أما فاطمة العجل، من منظمة رعاية الأطفال، فقالت: "في هذا اليوم يتم انتخاب أعضاء برلمان الأطفال في أكثر من 60 مدرسة باليمن. ويعتبر يوما حافلا لهم لأنهم يختارون مرشحهم الذي سيفوز ليعكس قضاياهم في برلمان الأطفال."

وقال طفل مُرشح في الانتخابات يدعى نجم الدين الريان: "ترشحت لأُطالب بحقوق الأطفال في المجال السياسي والاجتماعي والثقافي، وأُطالب الدولة بأن توفر لهم التعليم المجاني."

 

×