صورة ارشيفية

أول حالة إصابة بكورونا في اليمن

أعلن اليمن، الأحد، عن أول حالة إصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا)، في انتشار جديد للسلالة القاتلة بمنطقة الشرق الأوسط بعد عامين من تفشي المرض في السعودية.

ونقلت صحيفة "الثورة"، شبه الرسمية، في اليمن عن وزير الصحة العامة والسكان، أحمد العنسي، قوله "الأجهزة الطبية سجلت حالة واحدة مصابة بفيروس كورونا في صنعاء، كان ضحيتها شاب يمني يعمل مهندس طيران".

وأضاف: "تعمل الوزارة حاليا بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية بشكل فعال في مواجهة هذا الفيروس، بالإضافة إلى التواصل المباشر والمستمر مع كافة المستشفيات لتلقي بلاغات الاشتباه عن أي حالة."

وظهر فيروس كورونا في منطقة الشرق الأوسط عام 2012، وهو من نفس فصيلة متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارز)، ويمكنه أن يسبب السعال والحمى والالتهاب الرئوي.

ورغم أن حالات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم محدودة نسبيا، إلا أن نسبة الوفيات التي وصلت إلى 40 بالمائة من حالات الإصابة المؤكدة وانتشاره إلى خارج منطقة الشرق الأوسط يثير قلق العلماء ويبقي مسؤولي الصحة العامة في حالة يقظة.

وسجلت حالات إصابة في السعودية وقطر والكويت والأردن ودولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وتونس وعدد من الدول الأوروبية، ويركز العلماء بشكل متزايد على وجود صلة بين العدوى بين البشر والجمال كمصدر حيواني محتمل للفيروس.