حاجز للشرطة الاسرائيلية امام زقاق يؤدي الى المسجد الاقصى

اشتباكات في المسجد الاقصى بين مصلين فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية

اعلنت الشرطة الاسرائيلية ان اشتباكات بين الشرطة الاسرائيلية ومصلين فلسطينيين اندلعت اليوم الاحد في المسجد الاقصى في البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد لوكالة فرانس برس ان الاشتباكات اندلعت عندما قامت الشرطة بفتح باحات الحرم لزيارات غير المسلمين في ساعاتها المعتادة.

واضاف روزنفيلد انه "تم القاء حجارة وعدد من الزجاجات الحارقة على الشرطة والشرطة ردت باستخدام قنابل الصوت".

واشارت الشرطة في بيان الى انه تم اعتقال فلسطينية بتهمة الاخلال بالنظام بينما اصيب رجلا شرطة اسرائيليان بجروح طفيفة.

ويستغل يهود متطرفون سماح الشرطة الاسرائيلية بدخول السياح الاجانب لزيارة الاقصى عبر باب المغاربة الذي تسيطر عليه، للدخول الى المسجد الاقصى لممارسة شعائر دينية والاجهار بانهم ينوون بناء الهيكل مكانه.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة، هو اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

ويعتبر اليهود حائط المبكى الذي يقع اسفل باحة الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 وهو اقدس الاماكن لديهم.