عربة تابعة للجيش اللبناني في طرابلس بشمال لبنان الاربعاء

مقتل عنصرين في الجيش اللبناني برصاص مسلح انتحر بعد العملية

قتل الليلة الماضية ضابط وجندي في الجيش اللبناني باطلاق النار عليهما في منطقة عكار (شمال)، بحسب ما افاد مصدر امني، مشيرا الى ان مطلق النار ما لبث ان انتحر بعد ساعات من الجريمة.

وقال المصدر ان "دورية للجيش اللبناني تعرضت قرابة الساعة 21:30 من مساء امس لاطلاق نار من سلاح حربي في بلدة فنيدق في قضاء عكار ما تسبب بمقتل ضابط ورقيب، واصابة عنصر ثالث بجروح".

واشار المصدر الى ان "هوية مطلق النار كشفت على الفور، وهو جندي فار من الجيش اللبناني قبل حوالى ثلاث سنوات يدعى علي طالب، ومطلوب بمذكرات توقيف عدة" لم يحدد مضمونها.

واضاف ان الشاب وهو في الثلاثين من عمره "عمد بعد ساعات الى قتل نفسه باطلاق النار من سلاحه الحربي، بينما كان عمه خلدون طالب الذي يراس المجلس البلدي في فنيدق مع اعيان من البلدة يحاولون اقناعه بتسليم نفسه الى السلطات".

وقال سكان من فنيدق ان والد علي طالب هو ايضا عنصر في الجيش، كما شريحة واسعة من سكان فنيدق وقرى وبلدات اخرى في قضاء عكار الذي يعاني من فقر كبير ونقص في مشاريع التنمية. واشاروا الى ان الشاب كان مشاغبا.

ولم تعرف الاسباب التي دفعت طالب الى اطلاق النار على الجيش الذي ينفذ منذ ايام خطة امنية في طرابلس، ابرز مدن شمال لبنان، والشمال عموما، يسعى خلالها الى اعتقال عشرات الاشخاص المطلوبين بمذكرات توقيف في مسائل مختلفة عسكرية وغيرها.

وجاءت الخطة الامنية لوضع حد لجولات متكررة من العنف في طرابلس بين سنة وعلويين على خلفية النزاع في سوريا المجاورة تخللتها اعتداءات عدة على الجيش.

 

×