حاجز للجيش اليمني في صنعاء

الخارجية اليمنية تعلن مواصلة الجهود لإطلاق سراح دبلوماسي إيراني مختطف وتعقّب قتلة آخر

أعلنت وزارة الخارجية اليمنية، اليوم الخميس، مواصلة الجهود لإطلاق سراح دبلوماسي إيراني مختطف منذ يوليو/ تموز الماضي، وتعقّب قتلة آخر.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مصدر مسؤول في الخارجية، قوله إن "السلطات وأجهزة الأمن اليمنية لم ولن تدخر جهداً في مواصلة الجهود الحثيثة من أجل إطلاق سراح الدبلوماسي الإيراني المختطف نور أحمد نيكبخت، بسلام".

وتعهّد المصدر بأن تتعقّب قوات الأمن مرتكبي جريمة اغتيال الدبلوماسي الإيراني علي أصغر أسدي، لينالوا عقابهم العادل، وردع كل من تسوّل له نفسه الإضرار بعلاقات اليمن مع الدول الشقيقة والصديقة.

وأكّد على حرص الحكومة اليمنية على علاقات أخوية بنّاءة ومثمرة مع إيران.

وقال المصدر "نتطلع إلى أن تترجم الحكومة الإيرانية أقوالها إلى أفعال بشأن عدم التدخّل في الشؤون الداخلية اليمنية والعمل على تعزيز المصالح المشتركة للبلدين"، لافتاً الى أن "اليمن أدرى بمصالحها، وترفض التدخّل في شؤونها الداخلية من أي طرف كان".

ويأتي موقف الخارجية اليمنية، عقب تصريحات أطلقتها المتحدثة الرسمية لوزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، الثلاثاء الماضي، قالت فيها إن "طهران تنتظر تحركاً فورياً من الحكومة اليمنية لإطلاق الدبلوماسي الإيراني المختطف"، في إشارة إلى موظف بالسفارة الإيرانية في صنعاء خطف العام الماضي ولا يزال محتجزاً.

ودعت أفخم الحكومة اليمنية إلى العمل بشكل جاد للبت في ملف مقتل الدبلوماسي الإيراني أبو القاسم أسدي بصنعاء، واعتقال "الإرهابيين" الذين يقفون وراء ذلك.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اتهم السبت الماضي، إيران بدعم "الحراك الجنوبي" المطالب بالانفصال، ودعم "جماعات دينية" في الشمال، في إشارة إلى الحوثيين.

ودعا هادي إيران إلى "رفع يدها عن اليمن"، وإلى وقف دعمها "للتيارات المسلّحة والمشاريع الصغيرة".