الجيش اللبناني يوسع انتشاره الامني في طرابلس

الجيش اللبناني يوسع انتشاره الامني في طرابلس

واصل الجيش اللبناني انتشاره في مدينة طرابلس (شمال) اليوم الاربعاء في اطار الخطة الامنية التي يقوم بها لوضع حد لجولات العنف والتوتر التي تتكرر في المدينة بين سنة وعلويين على خلفية النزاع في سوريا المجاورة.

وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان سكان طرابلس يعبرون عن ارتياحهم للانتشار الامني المكثف، الاول بهذا الحجم منذ استئناف جولات العنف بين منطقتي باب التبانة ذات الغالبية العلوية المؤيدة لنظام الرئيس بشار الاسد، وجبل محسن وجوارها ذات الغالبية السنية المتعاطفة مع المعارضة السورية، مع اندلاع النزاع السوري قبل حوالى ثلاث سنوات.

واشار الى ان عددا من العائلات التي تقطن في مناطق الاشتباكات والتي كانت غادرت منازلها، عادت لتفقدها الاربعاء.

وكلف مجلس الوزراء الاسبوع الماضي الجيش والقوى الامنية "تنفيذ خطة لضبط الوضع الامني ومنع الظهور المسلح واستعمال السلاح بكافة اشكاله ومصادرة مخازن السلاح في طرابلس واحيائها وجبل محسن" و"توقيف المطلوبين وتنفيذ الاستنابات القضائية عن هذه الاعمال".

ودخل الجيش امس جبل محسن والقبة المجاورة للتبانة، ووسع انتشاره اليوم الى باب التبانة.

وقالت قيادة الجيش في بيان الاربعاء "استكمل الجيش صباح اليوم انتشاره في مدينة طرابلس وشمل أحياء البازار وباب التبانة وسوق الخضار وشارع سوريا. وتقوم وحدات الجيش بدهم منازل المطلوبين للعدالة، وتعمل على إزالة الدشم والمتاريس التي أقيمت في الأحياء المذكورة".

الا ان مصدرا امنيا محليا اشار الى ان "كل الاشخاص المطلوبين بمذكرات توقيف والمعروفين على انهم قادة محاور القتال في المدينة تواروا عن الانظار" في المنطقتين. واضاف "تمت مداهمة اماكن سكنهم واماكن تواجدهم المعروفة، ولم يتم العثور عليهم".

واشار الى ان التوقيفات التي قام بها الجيش امس شملت اشخاصا ومشتبه بهم حاول بعضهم "عرقلة عمل الجيش خلال انتشاره".

ويؤكد سكان طرابلس ان "قادة المحاور" في المدينة معروفون بالاسماء من السكان والاجهزة الامنية، وانهم كانوا يشعلون المحاور لسبب او لآخر ويتقاضون اموالا من اجهزة ومن شخصيات سياسية.

وهي المرة الاولى التي يختفي فيها هؤلاء بحسب ما يردد السكان، ما يدل على جدية الخطة الامنية.

وتسببت جولة المعارك الاخيرة في طرابلس التي بدأت في 13 آذار/مارس واستمرت اسبوعين بمقتل ثلاثين شخصا، وتخللتها اعتداءات على الجيش واغتيالات على خلفية طائفية.

وسارت اليوم الاربعاء، بمبادرة من رجل دين سني ايمن خرما ما سمي ب"مسيرة مصالحة" بين باب التبانة وجبل محسن شارك فيها عشرات الاشخاص.

وقال خرما، وهو امام مسجد في باب التبانة، لوكالة فرانس برس "نريد ان نقول اننا عائلة واحدة وان دورة العنف قد انتهت".

واضاف خرما المقيم في شارع سوريا الفاصل بين باب التبانة وجبل محسن ان "منزلنا اصيب في القصف اربع مراتن واحترق، وقد انتقلنا الى منزل عائلة زوجتي"، معربا عن امله في ان يتمكن من العودة الى منزله واصلاح الاضرار.

واضاف "الخطة الامنية ستكون ناجحة فقط اذا رافقتها خطة تنمية لهذه المنطقة".

وتعاني مناطق عديدة في طرابلس من فقر مدقع، ما يسهل تجنيد المسلحين بين ابنائها.