×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
رئيس حركة مجتمع السلم، عبدالرزاق مقري

'إخوان' الجزائر يستغربون زيارة كيري إلى البلاد في فترة الإنتخابات الرئاسية

استغرب رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية (الإخوان المسلمون) عبد الرزاق مقري، الزيارة التي سيقوم بها وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، غداً الأربعاء، إلى الجزائر.

وقال مقري في تصريح لـ يونايتد برس أنترناشونال، اليوم الثلاثاء، "نحن نستغرب هذه الزيارة ولم نتعود على مثلها في هذا الوقت بالذات".

واعتبر أن "الرأي العام الجزائري كما هو ملاحظ مستغرب من الزيارة التي تأتي في عز الحملة الإنتخابية الرئاسية" المقررة في 17 إبريل/نيسان الجاري.

ورفض مقري الخوض في تفاصيل وخلفيات زيارة كيري على عكس التصريحات التي أدلت بها مرشحة حزب العمال اليساري، لويزة حنون، التي وصفتها بـ"الصفقة الخفية مع النظام الحالي لغض الطرف عن التجاوزات التي تحصل في الإنتخابات الرئاسية".

واعتبرت حنون أن تلك "الصفقة" هي في مقابل "التنازل عن الكثير من الأمور بما فيها قاعدة 51/49% (التي تمنح الأغلبية للجانب الجزائري في أي مشروع مع الأجانب) زيادة على السماح للشركات الأميركية المستثمرة في الجزائر بتحويل أرباحها بالعملة الصعبة إلى الخارج".

وقالت إن الزيارة تندرج ضمن "طلب الوساطة الجزائرية بين السعودية وقطر" على خلفية الأزمة الدبلوماسية بينهما.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الجزائرية عبد العزيز الشريف، إن زيارة كيري تندرج ضمن الحوار الإستراتيجي بين البلدين.

وأضاف الشريف أن الزيارة "ستسمح بتطوير وتوثيق الحوار الإستراتيجي بين الجزائر والولايات المتحدة الأميركية".

وأشار إلى أن المباحثات بين الجانبين ستتناول الحوار حول كافة ميادين التعاون الثنائي لاسيما التعاون في المجالات الاقتصادية والسياسية وتطوير الإستثمار.

كما ستتتناول "مجموعة المسائل التي تهم البلدين على المستويين الإقليمي والدولي والعلاقات الجزائرية الأميركية الجد متينة في مجال محاربة الإرهاب".

يشار إلى أن الدورة الأولى للحوار الإستراتيجي بين البلدين انعقدت في واشنطن في أكتوبر 2012.

يذكر أن زيارة كيري كانت مقررة في ديسمبر/كانون الأول 2013 قبل تأجيلها بسبب تطورات الملف النووي الإيراني.

 

×