الرئيس عبد ربه منصور هادي خلال مراسم في صنعاء

الرئيس اليمني يجدد اتهام ايران بدعم الانفصاليين الجنوبيين

اتهم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مجددا ايران بدعم الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال و"جماعات دينية" في الشمال في اشارة الى الحوثيين على ما يبدو، كما دافع عن استمرار الضربات التي تنفذها طائرات من دون طيار ضد القاعدة، وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة الحياة الاثنين.

ودعا هادي ايران الى "رفع يدها عن اليمن" والى ان توقف دعمها ل"التيارات المسلحة والمشاريع الصغيرة".

وردا على سؤال حول ما اذا كانت ايران تتدخل في الشؤون اليمنية الداخلية، قال هادي "للأسف لا يزال تدخل إيران قائما، سواء بدعمها الحراك الانفصالي أو بعض الجماعات الدينية في الشمال".

واضاف "لقد طلبنا من أشقائنا الإيرانيين مراجعة سياساتهم الخاطئة تجاه اليمن، لكن مطالبنا لم تثمر حتى الآن".

واكد هادي ان لا رغبة لدى بلاده في "التصعيد" مع طهران، لكنه اضاف "اننا في الوقت ذاته نأمل بأن ترفع يدها عن اليمن، وتعمل لإقامة علاقات أخوية وودية".

وسبق ان وجه هادي اتهامات لايران بالتدخل في الشأن الداخلي اليمني، ولاسيما بدعم الجناح المتشدد من الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال.

الى ذلك، اشاد هادي بدور السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي في مساعدة اليمن في المرحلة الانتقالية الحساسة التي يعيشها.

وقال في هذا السياق "لولا هذا الموقف الأخوي الكبير من أشقائنا في المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي لما حقق اليمنيون هذا النجاح الكبير في التسوية السياسية ومؤتمر الحوار الوطني، ونأمل من أشقائنا استمرار دعمهم اليمن بالروح ذاتها التي عهدناها منهم في الفترة الماضية".

الى ذلك، دعا هادي مواطنيه الى تفهم الحاجة لاستمرار الضربات التي تنفذها طائرات اميركية من دون طيار ضد تنظيم القاعدة، وذلك بالرغم من اتخاذ البرلمان اليمني قرارا بمنع هذه الضربات.

واعتبر هادي ان الضربات تهدف الى "الحد من تحركات تنظيم القاعدة ونشاطه وقد ساهمت في شكل كبير في ذلك رغم الأخطاء المحدودة التي حدثت والتي نأسف لها".

واكد ان استخدام الطائرات الحربية التقليدية ضد القاعدة سيؤدي "خسائر أكبر بكثير".

 

×