لاجئون فلسطينيون في مخيم اليرموك

الافراج عن صحافيين اسبانيين خطفا في سوريا

اعلنت صحيفة إل موندو الاسبانية الاحد انه تم اطلاق سراح مراسلها خافيير اسبينوزا والمصور المستقل ريكاردو غارسيا فيلانوفا اللذين اختطفتهما في 16 ايلول/سبتمبر في سوريا جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقالت الصحيفة على موقعها الالكتروني انه ليل السبت "في الساعة 21:27 (20:27 ت غ) اجرى مراسل إل موندو في الشرق الاوسط خافيير اسبينوزا اتصالا بادارة تحرير الصحيفة" ابلغها فيه بانه ومواطنه قد اطلق سراحهما وتم تسليمهما الى عسكريين اتراك.

واضافت انه في هذه المكالمة الهاتفية القصيرة تمكن الصحافي من طمأنة ادارته الى انه وزميله بصحة جيدة، طالبا ابلاغ عائلتيهما ببشرى الافراج عنهما.

واكدت إل موندو ان الاتصال الهاتفي جرى من الاراضي التركية حيث ابلغ عسكريون اتراك السلطات الاسبانية باطلاق سراح مواطنيها.

وكان الصحافيان الاسبانيان خطفا على ايدي عناصر من تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) في 16 ايلول/سبتمبر في محافظة الرقة قرب الحدود مع تركيا، وفق ما افادت صحيفة ال موندو في العاشر من كانون الاول/ديسمبر.

وكان الاثنان يستعدان لمغادرة سوريا في ختام مهمة استمرت اسبوعين عندما خطفا مع "اربعة مقاتلين من كتيبة في الجيش السوري الحر"، وقد "افرج عن السوريين بعد ايام في حين لم يفرج عن الاسبانيين"، بحسب ما ذكرت إل موندو في حينه.

وفي 2 آذار/مارس الجاري افرج عن الصحافي الاسباني مارك مارخينيداس الذي اختطفته المجموعة الاسلامية المتشددة نفسها في ضواحي مدينة حماة بوسط سوريا في ايلول/سبتمبر.

ولا يزال اربعة صحافيين فرنسيين مختطفين في سوريا منذ تسعة اشهر هم ديدييه فرنسوا وادوار الياس ونيكولا اينين وبيار توريس. وقد خطف الاولان في 6 حزيران/يونيو 2013 شمالي حلب، في حين خطف الآخران بعد اسبوعين في 22 حزيران/يونيو في الرقة.

 

×