مقرن بن عبدالعزيز

العاهل السعودي يعين الامير مقرن وليا لولي العهد

قرر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مساء الخميس تعيين اخيه غير الشقيق الامير مقرن وليا مقبلا للعهد مع الاحتفاظ بمنصبه نائبا ثانيا لرئيس الوزراء.

وافاد بيان ملكي ان العاهل قرر تعيين الامير مقرن "وليا لولي العهد" و"وليا للعهد في حال خلو منصب ولي العهد او منصبي الملك وولي العهد فتتم حينها مبايعة الامير مقرن ملكا".

واكد الامر الملكي انه "لا يجوز تعديله او تبديله باي صوة كانت ومن اي كائن كان" مشيرا الى حصول التعيين على موافقة "ثلاثة ارباع اعضاء هيئة البيعة" وعددهم 34 اميرا.

وياتي القرار عشية زيارة يقوم بها الرئيس الاميركي باراك اوباما الى المملكة حيث سيجري محادثات مع الملك عبدالله.

وكانت مصادر سعودية مطلعة اكدت في وقت سابق اليوم ان الملك (90) عاما طلب من هيئة البيعة الموافقة على تعيين الامير مقرن وليا للعهد بعد تولي الامير سلمان العرش على ان يحل الامير متعب نجل الملك مكان الامير مقرن نائبا ثانيا لرئيس الوزراء.

واضافت ان ثلثي اعضاء هيئة البيعة وافقوا على هذه الخطوة في حال تولي ولي العهد الامير سلمان العرش او "السفر الى الخارج بداعي المرض".

يشار الى ان الامير مقرن (68 عاما) هو اصغر ابناء الملك المؤسس عبد العزيز.

وضمن آليات الخلافة التي اقرت قبل بضعة اعوام، عين الملك عبد الله اعضاء هيئة البيعة ووضع على رأسها اخيه غير الشقيق الامير مشعل بن عبد العزيز.

وتضم الهيئة 34 اميرا من ابناء واحفاد الملك عبد العزيز مهمتهم تامين انتقال الحكم ضمن آل سعود لا سيما عبر المشاركة في اختيار ولي العهد.

والهيئة مكونة من ابناء الملك المؤسس. وينوب عن المتوفين والمرضى والعاجزين منهم، احد ابنائهم يضاف اليهم اثنان من ابناء كل من ابناء الملك المؤسس يعينهما الملك وولي العهد.

ويقترح الملك على "هيئة البيعة" اسما او اسمين او ثلاثة اسماء لمنصب ولي العهد.

ويمكن للجنة ان ترفض هذه الاسماء وتعين مرشحا لم يقترحه الملك.

واذا لم يحظ مرشح الهيئة بموافقة الملك، فان "هيئة البيعة" تحسم الامر بالغالبية في عملية تصويت يشارك فيها مرشحها ومرشح يعينه الملك.

 

×