رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو

نتانياهو يحذر بعد عملية جنين من ان اسرائيل سترد على اي ضربة

حذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد من ان اسرائيل سترد على اي ضربة غداة مقتل ثلاثة فلسطينيين بينهم ناشطان اسلاميان على يد جنود اسرائيليين في الضفة الغربية.

وقال نتانياهو خلال الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء وفقا لبيان صادر عن مكتبه ان "سياستنا تقضي بضرب الذين يضربوننا ويستعدون لضربنا".

كما هنأ نتانياهو الجيش والاجهزة الامنية على العملية التي نفذت السبت في جنين شمال الضفة الغربية.

ووقعت مواجهات دامية عندما اتى جنود اسرائيليون لاعتقال حمزة ابو الهيجا (20 عاما) العضو في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس ونجل احد قادة حماس المسجون في اسرائيل.

واثناء تبادل اطلاق النار قتل ابو الهيجا ومحمود ابو زينة (19 عاما) الذي ينتمي ايضا الى الجهاد الاسلامي.

كما قتل في المواجهات شاب ينتمي الى حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس وتسيطر على الضفة الغربية، واصيب 14 بجروح بينهم اثنان اصابتهما بالغة وفقا لمصادر طبية وامنية فلسطينية.

وبرر الجيش العملية بوصفه حمزة ابو الهيجا بانه "قنبلة موقوتة" واكد ان الجنود فتحوا النار بعد ان اطلق الشاب النار واصاب اسرائيليين بجروح طفيفة اثناء محاولته الفرار.

وفي بيان مشترك قالت كتائب القسام وسرايا القدس وكتائب الاقصى "ان المقاومة في الضفة المحتلة ستخرج للمحتل من حيث لا يحتسب".

واضاف البيان ان "الاجهزة الامنية للسلطة تتحمل المسؤولية عن هذه الجريمة جنبا الى جنب مع الاحتلال اذ ان الشهداء كانوا ملاحقين من جانب السلطة منذ فترة طويلة وحاولت اعتقالهم في الاونة الاخيرة".

واكد ان "شعبنا لن يغفر لهذه الاجهزة جريمة التنسيق مع المحتل على حساب دماء خيرة ابنائه المقاومين".