الصحافي الاسترالي بيتر غريست 'وسط' وزملائه في قفص المحكمة في سجن طرة بالقاهرة

الرئيس المصري يعد بالمساعدة في معالجة قضية صحافي استرالي في الجزيرة

وعد الرئيس المصري عدلي منصور بالمساعدة في تسوية قضية محاكمة الصحافي الاسترالي الذي يعمل في قناة الجزيرة بيتر غريست وذلك في رسالة وصفتها المحطة ب"المشجعة".

ويلاحق بيتر غريست وزميلاه المصري الكندي محمد فاضل فهمي والمصري باهر محمد الذين اوقفوا في كانون الاول/ديسمبر، من قبل القضاء المصري بتهمة نشر اخبار خاطئة وتقديم المساعدة لجماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها الرئيس المصري المخلوع محمد مرسي.

ويحاكم ما مجموعه 20 شخصا قالت النيابة انهم صحافيون في محطة الجزيرة في حين تؤكد الاخيرة ان تسعة فقط منهم يعملون لديها.

واوضح عدلي منصور الذي عين رئيسا بعد الاطاحة بمرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي انه "لن يدخر اي جهد من اجل ايجاد تسوية سريعة لهذه القضية انسجاما مع القانون بما يضمن عودة غريست الى عائلته قريبا".

وهذه الرسالة التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها الثلاثاء، ارسلها منصور الى عائلة الصحافي الاسترالي واكدت الرئاسة المصرية ارسالها.

واعتبر متحدث باسم الجزيرة ان هذه الرسالة هي "اشارة مشجعة" وتظهر ان "صحافيينا كانوا يقومون بعملهم".

واضاف المتحدث في بيان "ننتظر من السلطات ان تفي بوعودها وان تطلق سراح صحافيينا".

واعتبرت المحاكمة التي بدأت في 20 شباط/فبراير بمثابة اختبار للسلطات التي عينها الجيش بعد الاطاحة بمرسي.

واتهمت السلطات المصرية محطة الجزيرة بالوقوف الى جانب الاخوان المسلمين الذين اعلنتهم تنظيما "ارهابيا"، واغلقت نهائيا قناة "الجزيرة مباشر" في القاهرة.

 

×