×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

الداخلية المصرية: الكشف عن 9 عبوات ناسفة كانت معدة لتفجير أبراج الكهرباء بالجيزة

أكدت وزارة الداخلية المصرية، مساء اليوم الأحد، أن خبراء المفرقعات تمكنوا من إبطال مفعول 4 عبوات ناسفة، والكشف بمعاونة الأهالي، عن 5 عبوات أخرى كانت معدة لاستهداف أبراج الضغط العالي التي تغذي أحياء وقرى محافظة الجيزة بالكهرباء.

وقالت الوزارة، في بيان صحافي، إنه "تم ضبط طالب في كلية الهندسة بجامعة الأزهر ينتمي (لجماعة الإخوان الإرهابية)، وصيدلي، أثناء قيامهما بزرع أربع عُبوات ناسفه أسفل برج كهرباء للضغط العالي بمحطة كهرباء الهرم (بمحافظة الجيزة جنوب القاهرة)".

وأضافت ان الخبراء "أبطلوا مفعول العبوات الأربع وتبين أن كل عُبوة عبارة عن أنبوبة بوتاغاز زنة 4.5 كلغ موصلة بدائرةٍ كهربائية ومفجر وهاتف محمول، وبتمشيط المنطقة تمكنت القوات من ضبط 5 عبوات أخرى بذات المكونات في محيط الموقع قبل تفجيرها وإستهداف أبراج الضغط العالي التي تُغذي مناطق الهرم وفيصل وأبوالنمرس والحوامدية ومنيل شيحه ومركز إمبابة بالكهرباء".

وأكدت الوزارة أن "هذه المحاولات المجرمه التي تستهدف شعب مصر هي جزء من الحرب التي يخوضها الوطن في محاولة يائسة لمنع فرض إرادته وتحقيق أهداف ثورته، وإنه مهما إنحطت أساليب الإرهاب في سفك دماء المصريين فإن الشرطة المصرية يداً بيد مع الجيش المصري ستواصل عملها وجهودها حتى يتم إجتثاث هذا الإرهاب الأسود مهما بُذل من دم وقُدم من تضحيات".

وكانت مصادر محلية في منطقة "الطالبية" بالجيزة أبلغت يونايتد برس إنترناشونال، بوقت سابق، أن قوات الأمن تلقت بلاغاً من أحد المواطنين يفيد بعثوره على أجسام معدنية بجوار سور مدرسة خاصة في شارع "المحولات"، فوصلت مجموعة من خبراء المفرقعات وتشكيل أمني إلى الشارع، وتم إبطال مفعول القنابل.

وأضافت أن قوات الأمن تقوم بتمشيط محيط المدرسة وحول محال تجارية بالمنطقة، خشية وجود قنابل أخرى.

وتشهد مصر منذ عدة أشهر ظاهرة، زرع قنابل وعبوات ناسفة في مناطق حيوية وبنايات ومؤسسات عامة، في ما تمثّل واحدة من مظاهر حالة عنف تعانيها البلاد منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي مساء الثالث من يوليو 2013.