×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

مجلس الدفاع الوطني المصري يتعهَّد بـ'الثأر لشهداء الجيش'

تعهَّد مجلس الدفاع الوطني المصري، مساء اليوم السبت، بالثأر لدماء "شهداء الجيش" الذين سقطوا برصاص مسلحين في منطقة "مسطرد"، واصفاً قتلهم بـ "العمل الإرهابي الخسيس".

وقال المجلس، في بيان أصدره بنهاية اجتماع ترأّسه الرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور، إن "مجلس الدفاع الوطنى ينعي بكل الخشوع والعرفان، أرواح أعز الرجال، شهداء مصر الأبرار، الذين جادوا بأرواحهم طاهرة ذكية، وامتزجت دماؤهم بتراب الوطن دفاعاً عن عزة ورفعة مصر وشعبها".

ومن جانبه، قال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية السفير إيهاب بدوي، للصحافيين إن "مجلس الدفاع الوطني اجتمع برئاسة الرئيس عدلي منصور للوقوف علي مستجدات الأوضاع الداخلية والموقف الأمني في البلاد، ولمناقشة التهديدات الموجهة للأمن القومي المصري داخلياً وخارجياً، حيث تم استعراض الجهود والخطوات ذات الصلة والهادفة الي ضمان أمن واستقرار البلاد وحماية الحقوق والحريات العامة للشعب".

وأضاف أن الاجتماع "شهد استعراضاً للجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب ومحاصرته وتجفيف منابعه، في إطار التزام الدولة بحماية أمن مواطنيها، وكذلك تعهدها بالحفاظ علي السلم المجتمعي وعدم السماح بتهديده أو الإخلال بالأمن الداخلي، وبما يدعم الأوضاع الاقتصادية في البلاد".

وتابع أن الإجتماع تناول أيضاً الترتيبات والإجراءات الأمنية اللازمة لتأمين الانتخابات الرئاسية القادمة، وعقدها في مناخ يسوده الأمن والهدوء بما يوفر للشعب المصري نسبة مشاركة عالية وفاعلة.

وكان 6 من جنود الشرطة العسكرية قتلوا في هجوم شنه مسلحون، فجر اليوم، على نقطة خاصة بعناصر الشرطة العسكرية في منطقة منفذ مسطرد، بداية طريق القاهرة- الإسماعيلية الزراعي.

ويُشار إلى أن مجلس الدفاع الوطني هو أعلى سلطة أمنية في البلاد، وينعقد برئاسة رئيس الجمهورية ويضم في عضويته رئيسي مجلسي الوزراء، والنواب، والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ووزراء الخارجية، والداخلية، والمالية، ومدير جهاز الاستخبارات العامة، وقادة الأفرع الرئيسية في القوات المسلحة.

 

×