الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

أحزاب معارضة جزائرية تتهم السلطات بمنع تجمع للدعوة إلى مقاطعة الإنتخابات الرئاسية

اتهمت أحزاب معارضة جزائرية اليوم الأربعاء السلطات الأمنية بمنع تجمع دعت إليه لاعلان رفضها الإنتخابات الرئاسية المقررة في 17 إبريل/نيسان المقبل.

وتدخلت الشرطة لمنع أنصار تنسيقية الأحزاب والشخصيات المقاطعة للإنتخابات الرئاسية ورفضت دخولهم إلى ساحة النصب التذكاري "مقام الشهيد" بأعالي العاصمة للتعبير عن رفضهم للإنتخابات المقبلة التي ترشح لها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والذي تتساءل المعارضة عن مدى قدرته في إدارة البلاد مع وضعه الصحي الغامض.

ووصفت التنسيقية الإقتراع المقبل بـ"المهزلة الإنتخابية التي أكد انحياز الإدارة ومختلف مؤسسات الدولة للرئيس المرشح بأنها محسومة مسبقا وأن المشاركة فيها مجرد تزكية لهذا المسار الذي يشكل خطرا كبيرا على مصلحة واستقرار البلد".

وتتألف التنسيقية من حركة مجتمع السلم (الإخوان المسلمين)، والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية (علماني) ،وحركة النهضة، وحزب جيل جديد، وجبهة العدالة والتنمية ،والمرشح المنسحب أحمد بن بيتور رئيس الحكومة الأسبق.

ودعت التنسيقية "الشعب الجزائري إلى مقاطعة هذه الانتخابات التي تكرس الرداءة والتزوير والفساد وإلى المساهمة الفعالة للتغيير السلمي".

 

×