صورة ارشيفية

كتائب القسام تقول انها طورت منظومتها الصاروخية

اعلنت كتائب "عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) الاثنين في مؤتمر صحافي انها طورت منظموتها الصاروخية وتوعدت بضرب اي جهة تواجهها.

وفي مؤتمر صحافي عقد في شمال مدينة غزة اثناء افتتاح نصب تذكاري يحمل اسم ابرز مؤسسي الجناح العسكري لحركة حماس "ابراهيم المقادمة" الذي اغتالته اسرائيل في عام 2003 وثبت عليه نموذج لصاروخ ام75 المحلي، قال قيادي في القسام "استطاعت حماس ان تنقل المعركة لقلب الكيان (اسرائيل) بعد ان تمكنت من تطوير منظومتها الصاروخية وانجزت ما عجزت كثير من الجيوش العربية على انجازه".

وتابع ان "من يقف في مواجهتها رضي لنفسه ان ينضم لفسطاط (فريق) الظالمين وليس لهؤلاء عندنا الا الضرب كائنا من كانوا"، دون مزيد من التفاصيل.

 وشدد القيادي في القسام "نحن قوم اذا بغي علينا صبرنا وان صبرنا اخذ بالنفاد" مضيفا "شلال الدم لن يتوقف حتى يعود الحق لاصحابه وتعود المقدسات للامة الاسلامية".

وقال القيادي العسكري وقد احيط بعدد من مسلحي القسام الملثمين "مقاومة المحتل لا تحتمل المواقف الوسط ولا الاستراحة.. والطريق الى فلسطين يمر عبر فوهة البندقية".

واشار الى ان النصب التذكاري اقامته منظمته العسكرية "تخليدا للشهيد القائد والمفكر ابراهيم المقادمة الذي استشهد في مارس (اذار) عام 2003، مبينا ان نموذج الصاروخ "حمل اول حروف اسم المقادمة ورقم 75 تعبيرا لمدى الصاروخ الذي يصل الى خمسة وسبعين كيلومتر حيث اطلقت القسام صواريخ من هذا النوع على مدينة القدس المحتلة وتل ابيب وهرتسيليا (شمال اسرائيل)".

ورسمت على جدار النصب التذكاري خارطة فلسطين التاريخية وتم وضع علامات على مدن القدس وتل ابيب وهرتسيليا في اشارة الى ان القسام قصفتها بالصواريخ خلال الحرب الثانية نهاية عام 2012 فيما تم وضع علامة استفهام على مناطق شمال اسرائيل.

وقال مسؤول في حماس طالبا عدم ذكر اسمه ان "علامة الاستفهام على شمال خارطة فلسطين المرسومة على النصب الذكاري تدل على ان هذه المدن في اقصى الشمال (لاسرائيل) ستكون ضمن اهداف القسام والمقاومة في اي مواجهة قادمة". 

كما كتب على النصب التذكاري ان القسام قصفت بصاروخ ام 75 القدس وتل ابيب في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 وبعد يومين قصفت بصاروخ من نفس النوع هرتسيليا التي تبعد 78 كيلومترا عن غزة.

 

×