طفلة سورية ترفع لافتة تنادي بانقاذ اطفال سوريا

'أنقذوا الأطفال' تحذّر من تعرض ملايين منهم في سوريا للخطر بسبب انهيار نظامها الصحي

حذّرت المنظمة الخيرية البريطانية "أنقذوا الأطفال" في تقرير اصدرته، اليوم الإثنين، من أن ملايين الأطفال في سوريا معرضون للخطر، بسبب انهيار النظام الصحي في بلادهم.

وقالت المنظمة، إن النظام القائم حالياً في سوريا "يجبر العاملين الصحيين على الإنخراط في ممارسات طبية مروعة تركت الملايين من الأطفال يتعرضون لمجموعة كبيرة من الأمراض الفتُاكة القابلة للعلاج سابقا، مثل بتر أطراف الأطفال بسبب عدم توفر المعدات اللازمة لتقديم العلاج المناسب في العيادات الطبية، واجراء عمليات جراحية بدون تخدير، واخضاع المرضى إلى عمليات نقل دم قد تكون قاتلة".

ونقلت المنظمة الخيرية عن طبيب يعمل داخل سوريا "كل يوم لدينا أطفال مصابون يعانون من حروق وكسور حرجة، ويحتاجون إلى عمليات معقدة لا نقوى على القيام بها في المستشفى الصغير الذي نعمل فيه، واضطررنا في بعض الحالات لبتر أطرافهم في محاولة لانقاذ حياتهم".

واضافت أن غالبية الأمراض التي تؤثّر على الأطفال حالياً في سوريا يمكن علاجها والوقاية منها ضمن نظام صحي يعمل، وتشمل الحصبة وأمراض الجهاز التنفسي.. وتم الابلاغ عن ما مجموعه 26 حالة حصبة في عموم سوريا خلال عام 2010، لكنها ارتفعت في الأسبوع الأولى من العام الحالي إلى 84 حالة بين الأطفال دون سن الخامسة من العمر في المناطق الشمالية من سوريا وحدها.

وقالت المنظمة في تقريرها إن 200 ألف سوري فقدوا حياتهم جراء اصابتهم بأمراض مزمنة يمكن علاجها، مثل السرطان والربو والسكري، وهي حصيلة تعادل ضعف عدد القتلى بسبب العنف، ومن المحتمل أن تكون عائلات عدة آلاف من الأطفال السوريين المرضى غير قادرة على شراء الدواء أو الحصول على الرعاية الطبية العادية لهم، فيما اصبحت ظروف الحياة اليومية بالنسبة لهم قاتلة الآن.

واضافت أن 60% من المستشفيات في سوريا تضررت أو دُمرت وفرّ ما يقرب من نصف الأطباء من البلاد، وهناك الآن 36 طبيباً فقط في مدينة حلب بالمقارنة مع 2500 طبيب قبل اندلاع الأزمة عام 2011، في حين تعرضت 93% من سيارات الاسعاف في البلاد للضرر أو التدمير أو السرقة، وقُتل العديد من العاملين الصحيين والمسعفين أو سجنوا أو هربوا من البلاد.

ودعت (أنقذوا الأطفال) مجلس الأمن الدولي إلى التنفيذ الفوري للقرار الذي تبناه بالاجماع بشأن ايصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، وتأمين اللقاح والمواد الغذائية والمياه والمساعدات الأخرى المنقذة للحياة للأطفال وأسرهم حيثما لزم الأمر.

وقال، جوستين فورسايث، الرئيس التنفيذي لمنظمة أنقذوا الأطفال "إن الأطفال يعانون من ظروف وحشية داخل سوريا حيث صار العثور على طبيب حالياً مسألة حظ، فيما اصبح العثور على طبيب يملك المعدات والأدوية لتوفير العلاج المناسب من المستحيل تقريباً".

وأضاف فورسايث "المجتمع الدولي يتخلى عن الأطفال الجرحى وغير القادرين على الحصول على العلاج في سوريا، مع تزايد حالات اصابتهم بمرض الشلل والأمراض الأخرى القابلة للعلاج التي تفتك بهم وتشوههم، واستمرار معاناتهم من عدم القدرة على الحصول على الدواء الصحيح".

 

×