×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
مصر ترفض تقريراً دولياً ينتقد أوضاع حقوق الإنسان فيها

مصر ترفض تقريراً دولياً ينتقد أوضاع حقوق الإنسان فيها وتصفه بـ'المجافي للواقع'

رفضت مصر، اليوم السبت، ما تضمنه تقرير أصدرته مجموعة من الدول الموقّعة على ميثاق حقوق الإنسان حول أوضاع حقوق الإنسان في مصر، واصفة إيّاه بـ "المُجافي للواقع".

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي، في تصريح، إن "البيان الذي أصدرته مجموعة من الدول الموقعة على ميثاق الأمم المتحدة، معبّرين عن قلقهم إزاء أوضاع حقوق الإنسان والحريات في مصر، يجافي الواقع ".

وأضاف أن البيان تضمَّن "الإعراب عن القلق إزاء تطور أوضاع حقوق الإنسان في مصر، وهو ما يعكس قدراً من عدم التوازن والدقة خاصة عند تناوله لما سمّاه الاستخدام المفرط للقوة من جانب أجهزة الأمن، الأمر الذي يجافي الواقع حيث أن التعليمات الواضحة الصادرة من الحكومة تؤكد على مواجهة أعمال العنف والإرهاب بأقصى درجات ضبط النفس ووفقاً لأحكام القانون".

كما أكد أنه "لا توجد أية اعتقالات عشوائية، وإنما هناك عمليات احتجازات تنفيذاً لأوامر ضبط وإحضار من النيابة العامة، ووفقاً لأحكام القانون".

وفي السياق، لفت عبد العاطي إلى أن البيان، تضمّن عدداً من النقاط الإيجابية في مقدّمتها إدانة أعمال العنف والإرهاب التي تشهدها سيناء ومناطق أخرى في البلاد، والترحيب بإنشاء لجنة لتقصي الحقائق في أحداث العنف التي تلت 30 يونيو (ثورة 30 يونيو ان التي أسقطت نظام الرئيس السابق محمد مرسي) وحتى الآن.

وأضاف أن التقرير يتضمن الإشادة بما تضمنه الدستور الجديد من مواد إيجابية تكفل الحقوق والحريات ونشر تقرير المجلس القومي لحقوق الإنسان حول ملابسات فضّ اعتصامي رابعة والنهضة (لأنصار مرسي والذي جرى فضّهما منتصف أغسطس 2013).

 

×