×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
رئيس الوزراء نوري المالكي

المالكي: طرد من تثبت مسؤوليته عن عدم السماح للطائرة الآتية من بيروت بالهبوط ببغداد

أعلن مسؤول عراقي اليوم الخميس ان رئيس الوزراء نوري المالكي ،وجه بمحاسبة وطرد من تثبت مسؤوليته عن عدم السماح لطائرة طيران الشرق الوسط اللبنانية الاتية من بيروت بالهبوط في العاصمة بغداد.

ونقل موقع (السومرية نيوز) عن المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، علي الموسوي قوله إن المالكي "وجه بطرد ومحاسبة كل من تثبت مسؤوليته عن عدم السماح للطائرة القادمة من العاصمة اللبنانية بيروت بالهبوط في العاصمة بغداد".

من جهة أخرى نفت وزارة النقل العراقية، اليوم الخميس، قيام سلطات الطيران المدني بمنع طائرة لبنانية من الهبوط، مؤكدة أن هناك اجراءات تنظيمية بعدم دخول الاجواء العراقية حالياً.

وكانت شركة طيران الشرق الأوسط ،أعلنت في وقت سابق اليوم، إن إحدى طائراتها مُنعت من الهبوط في مطار بغداد، بسبب عدم وجود نجل وزير النقل العراقي على متنها.

وقال بيان للشركة، إنه "كان من المقرر أن تسيّر شركة طيران الشرق الاوسط رحلتها العادية النظامية اليوم الى بغداد حسب الجدول المقرر لها سابقاً، وبالفعل أقلعت الطائرة عند الساعة 12,46 بالتوقيت المحلي، متوجهة الى بغداد، مشيرة الى أنه قبل إقلاعها بقليل تم المناداة على راكبَين من ركّابها إلا أنهما لم يستجيبا للنداء، ونتج من ذلك تأخر إقلاع الطائرة عن موعدها دقائق عدة، بعد ذلك أقلعت الطائرة".

وأضاف البيان أنه "بعد مرور نحو 20 دقيقة، حيث كانت لا تزال في الأجواء، علمت الشركة من مدير محطتها في مطار بغداد أن الطائرة مُنعت من الهبوط في مطار بغداد بطلب من سلطات الطيران المدني المختصة هناك، إذا لم يكن على متنها الراكب الذي تبيّن لاحقاً أنه ابن وزير النقل العراقي، واسمه هادي العامري، والذي كان قد تسبّب بتأخير إقلاع طائرة الميدل ايست، ولم يكن في المطار أثناء موعد الإقلاع".

وقال البيان إن الطائرة اضطرت الى العودة الى مطار بيروت، وإلغاء الرحلة الى بغداد.