×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
اتفاق مع الوليد بن طلال على إقامة مشاريع في فلسطين

عباس يعلن الاتفاق مع الوليد بن طلال على إقامة مشاريع في فلسطين

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الثلاثاء، أنه تم الاتفاق مع رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال، على تنفيذ مشاريع للشعب الفلسطيني، ومنحه وسام "نجمة الشرف" من الدرجة العليا.

ورحّب عباس في مؤتمر صحفي مشترك مع بن طلال، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، وقال إن "هذه زيارة عزيزة جداً على قلوبنا لأنها تأتي من رجل عظيم ورجل محترم على كل المستويات، ومن رجل يقدّم الخير للجميع، ونقرأ كل يوم له مكرمة في بلد من البلاد".

وأشار إلى أن زيارة الأمير الوليد بن طلال إلى فلسطين جاءت للإطلاع على الأوضاع الفلسطينية، معرباً عن أمله في تكرار مثل هذه الزيارات.

بدوره، قال الأمير السعودي "تشرفت بزيارة رام الله للقاء أخي الرئيس محمود عباس، وهي زيارة لتأكيد التعاون والتحالف الاستراتيجي بينا وبين دولة فلسطين في النطاق الاستثماري والإنساني ونطاق الخير".

وأشار إلى أنه أبلغ الرئيس عباس استعداده لـ"دعم فلسطين في أي توجه يخدم مصالح الأخوة الفلسطينيين".

ومنح عباس بن طلال وسام "نجمة الشرف" من الدرجة العليا "تقديراً لإسهاماته النبيلة والسخية في دعم صمود شعبنا وثباته على ترابه الوطني، وتثميناً لدوره في دعم الاقتصاد الفلسطيني ودفع عجلة التنمية في المنطقة".

وكان الأمير السعودي، وصل إلى رام الله، اليوم، على متن مروحية أردنية، في زيارة هي الأولى من نوعها للضفة الغربية.

وهبطت مروحية الأمير السعودي في مقر المقاطعة برام الله، وكان في استقباله لفيف من المسؤولين ورجال الأعمال الفلسطينيين.

ووضع الأمير إكليلاً من الزهور على ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، قبل أن يبدأ في وقت لاحق لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، فيما من المقرر أن يعقد لقاءً مع مجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين، لمناقشة حزمة من المشاريع الاستثمارية المستقبلية.

وتعد هذه الزيارة الأولى للأمير السعودي إلى رام الله، بعد أن قام بزيارة قطاع غزة عام 1998، التقى خلالها بالرئيس الراحل ياسر عرفات، وقدّم حينها طائرة بوينغ 727، كهدية للخطوط الجوية الفلسطينية.

 

×