وزير الخارجية الصيني وانغ يي

وزير الخارجية الصيني يجدد موقف بلاده الداعي الى حل سلمي للأزمة السورية

جدد وزير الخارجية الصيني وانغ يي من بغداد اليوم الأحد موقف بلاده الداعي الى حل سلمي للأزمة بسوريا.

وقال وانغ في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي هوشيار زيباري ببغداد ان موقف بلاده من الأزمة السورية يتطابق مع موقف العراق ،و يدعو منذ البداية الى حل سياسي.

واعتبر ان المسالة السورية معقده للغاية "لذا فان الحل السياسي لن يتحقق بيوم وليلة " منوها بدور المجتمع الدولي في ايجاد حل لهذه الازمة ،من خلال مؤتمر جنيف الثاني والمباحثات الجارية بين الاطراف السورية "والتي ينبغي ان تستمر مهما كانت العقبات والصعوبات وحتى تحقيق النتائج المرجوة".

وشدد على ضرورة ان تكون مفاوضات السلام في جنيف اطارا مفتوحا وشاملا لجميع الاطراف السورية للتوصل الى توافق يرضي الجميع.

واكد الوزير الصيني حرص بلاده على تطوير العلاقات مع العراق في مختلف المجالات، داعيا الى تحقيق المصالحة في هذا البلد بين العرب والأكراد والشيعة والسنة بشكل متساو.

وجدد دعم بلاده للعراق في مجال مكافحة الارهاب .

بدوره أعلن زيباري ان الصين ستشارك في المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب المنوي عقده ببغداد الشهر المقبل .

وأعلن الوزير الصيني انه التقى في وقت سابق اليوم مع رئيس الوزراء نوري المالكي ومع نظيره زيباري، حيث اكدا له ان" باب التعاون بين البلدين مفتوح في كافة المجالات "،معتبرا ان العراق شريك للصين بمنطقة الشرق الاوسط يعتمد عليه .

وكان وانغ وصل الى بغداد صباح اليوم الأحد في زيارة رسمية للعراق تدوم يوما واحدا، هي الاولى لمسؤول صيني بهذا المستوى منذ غزو العراق عام 2003.

 

×