الرئيس المصري المعزول محمد مرسى

مصر: رفع جلسة محاكمة مرسي بتهمة التخابر لانسحاب دفاعه احتجاجاً على وضعه وراء قفص زجاجي

رفعت محكمة جنايات القاهرة، بعد ظهر اليوم الأحد، جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وآخرين بتهمة التخابر، للاستراحة على خلفية انسحاب هيئة الدفاع عن مرسي اعتراضاً على وضعه خلف قفص زجاجي.

وقرَّرت هيئة المحكمة رفع الجلسة للاستراحة على خلفية انسحاب الدكتور سليم العوا رئيس هيئة الدفاع عن مرسي من جلسة المحاكمة، اعتراضاً على وضع الرئيس المعزول وراء قفص زجاجي وعدم تمكنه من التواصل مع موكّله.

وكانت هيئة المحكمة المنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة بضاحية القاهرة الجديدة برئاسة المستشار شعبان الشامي بدأت، بوقت سابق من اليوم، أولى جلسات محاكمة مرسي و35 آخرين من قيادات تنظيم الإخوان المسلمين في مقدمتهم المرشد العام السابق للتنظيم محمد بديع، ونائبيه خيرت الشاطر، ومحمود عزت، بتهمة التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد.

ومثل داخل قفص الاتهام 20 متهماً أبرزهم مرسي وبديع محمد سعد الكتاتني رئيس حزب "الحرية والعدالة" الذراع السياسي لتنظيم الإخوان، ومحمد البلتاجي، وعصام العريان، وسعد الحسيني أعضاء مكتب الإرشاد (أعلى هيئة قرار في تنظيم الإخوان)، ومحمد رفاعة الطهطاوي الرئيس السابق لديوان رئاسة الجمهورية ونائبه أسعد الشيخة، وأحمد عبد العاطي مدير مكتب الرئيس المعزول، فيما يُحاكم 16 متهماً غيابياً لهروبهم وصادر بحقهم قرارات بالضبط والإحضار.

وفرضت مجموعة من تشكيلات الأمن المصري معزَّزة بآليات مدرعة أطواقاً أمنية على مداخل أكاديمية الشرطة، وتمركزت مجموعات قتالية من القوات الخاصة (قوات النخبة في الشرطة)، وحلَّقت مروحيتان فوق أجواء مقر المحكمة.

وكان النائب العام المصري أمر، في 18 كانون الأول/ديسمبر 2013، بإحالة المتهمين إلى المحاكمة الجنائية بتهمة "ارتكابهم جرائم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد".

وتضمَّن قرار الإحالة للمحاكمة، وفقاً لبيان صدر عن النيابة العامة، أن المتهمين "تخابروا مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها".

وأضاف البيان أن التحقيقات في القضية كشفت أن "التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين قام بتنفيذ أعمال عنف إرهابية داخل مصر لإشاعة الفوضى العارمة بها وأعد مخططاً إرهابياً كان من ضمن بنوده تحالف قيادات جماعة الإخوان بمصر مع بعض المنظمات الأجنبية وهي حركة المقاومة الإسلامية حماس، وحزب الله اللبناني".