مبنى دار القضاء العالي في القاهرة

مصر: السجن 20 عاماً و15 عاماً لمصريين أُدينا باغتصاب طفلة وقتلها

قضت محكمة جنايات بورسعيد، اليوم الأحد، بالسجن لمدة 20 عاماً ولمدة 15 عاماً على شخصين أُدينا باغتصاب طفلة وقتلها بمدينة بورسعيد أواخر العام الماضي.

وحكمت المحكمة بمعاقبة المتهم محمود محمد محمود كسبر بالسجن 20 عاماً، وبمعاقبة المتهم علاء جمعة عزت بالسجن لمدة 15 عاماً لإدانتهم باغتصاب الطفة "زينة عرفة" وقتلها عمداً مع سبق الإصرار والترصّد.

وكانت محكمة جنايات أحداث بورسعيد قررت، بناءً على طلب محامي المجنى عليهما، بسبب رغبته في تقديم أدلة جديدة تؤكد أن عمر المتهم الأول أكبر من المقرر بسنتين مما يتيح محاكمته أمام محكمة الجنايات لتصل العقوبة إلى الإعدام ولا تقف عند 15 عاماً كما هو مقرر بجنايات الأحداث.

وترجع وقائع القضية إلى الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عندما تلقت النيابة العامة إخطارا بالعثور على جثة الطفلة "زينة" البالغة من العمر خمس سنوات بـمنور العقار الذي تقطن به في مدينة بورسعيد (شرق القاهرة).

وكشفت تحقيقات النيابة العامة، وفقاً لقرار الإحالة إلى المحاكمة، أن "المتهمين محمود محمد محمود وعلاء جمعة عزت استدرجا الطفلة المجني عليها إلى سطح العقار في الطابق الحادي عشر بعد أن طلبا منها الصعود إليه للهو معهما وتبين من تحقيقات النيابة أن الطفلة استجابت لطلبهما لثقتها فيهما وسبق معرفتها بهما إذ يقيم المتهم الأول بذات العقار ويعمل الثاني حارسا له".

كما جاء بقرار الإحالة أن "المتهمين تناوبا الاعتداء على الطفلة, ثم ألقيا بها من سطح العقار إلى داخل المنور للتخلص منها خشية أن تفضح أمرهما وأثبت تقرير مصلحة الطب الشرعي إصابة الطفلة المجني عليها بكسور في قاع الجمجمة وفي البطن والأطراف والوجه والعنق نتيجة السقوط من علو شاهق فضلا عما أثبته تقرير الطب الشرعي من التعدي على الطفلة جنسياً قبل إلقائها من أعلى السطح".

 

×