مقاتل تابع للمعارضة السورية المسلحة

'العفو الدولية' تدعو لندن الى التحقيق بتورط بريطانيين بأعمال تعذيب في سوريا

دعت منظمة العفو الدولية السلطات البريطانية اليوم الاربعاء إلى التحقيق في التقارير الأخيرة عن تورط مواطنين بريطانيين يشاركون بالقتال في سوريا مع الجماعات الجهادية بأعمال تعذيب.

وقال، ألن هوغارث، مدير قسم السياسة والشؤون الحكومية في المنظمة "هناك حاجة للوصول إلى الحقائق بشكل كامل لأن أشرطة الفيديو التي تم بثها على وسائل الاعلام الاجتماعية عن (تعذيب الجهاد) مقلقة للغاية".

وأضاف "وثّقنا في المنظمة حالات عديدة عن قيام مقاتلي الجماعات المسلحة، بما فيها تنظيم دولة الاسلام في العراق والشام (داعش)، بتعذيب المعتقلين بأساليب وحشية مثل الجلد والصدمات الكهربائية وقتل العديد منهم بعد ما يُسمى بالمحاكمات".

وشدد هوغارث على ضرورة "قيام السلطات في المملكة المتحدة بجمع هذه المعلومات بهدف اعتقال البريطانيين المتورطين بارتكاب هذه الأفعال".

وكانت تقارير صحافية ذكرت هذا الأسبوع أن أشرطة فيديو وصوراً نُشرت على مواقع الشبكات الاجتماعية تثبت تورط بريطانيين في أعمال تعذيب وقتل في سوريا.

وتعتقد أجهزة الأمن البريطانية أن ما يصل إلى نحو 600 بريطاني يشاركون في القتال الدائر في سوريا منذ نحو ثلاث سنوات مع الجماعات الجهادية، وقدّرت مصادر صحافية أن 20 واحداً منهم لقوا مصرعهم هناك.

وأكد مسؤولون بريطانيون الثلاثاء أن رجلاً بريطانياً يقف وراء الهجوم الانتحاري بشاحنة مفخخة على السجن المركزي في مدينة حلب السورية الأسبوع الماضي.

 

×