الرئيس المصري المعزول حسني مبارك

مصر: استئناف محاكمة مبارك وآخرين بتهمتي قتل متظاهرين والفساد المالي

واصلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، محاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجليه وآخرين بتهمتي قتل متظاهري ثورة 25 يناير والفساد المالي، في مستهل جلسات متتالية تدوم ثلاثة أيام.

ومن المقرر أن تستمع هيئة الدائرة الثانية في محكمة جنايات شمال القاهرة برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدي، إلى شهادتين من اللواء حمدي بدين قائد قوات الشرطة العسكرية إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وعمرو بدوي الرئيس التنفيذي للجهاز القومي للاتصالات.

وتشمل قائمة المتهمين في القضيتين المعروفة إعلامياً بـ" محاكمة القرن " بالإضافة إلى مبارك، كل من نجليه جمال وعلاء ووزير الداخلية الأسبق اللواء حبيب العادلي و6 من كبار معاونيه السابقين ورجل الأعمال الهارب حسين سالم يحاكمون بتهمتي قتل والتحريض على قتل المتظاهرين السلميين خلال أحداث ثورة 25 يناير 2011 والإضرار بالمال العام من خلال تصدير الغاز لإسرائيل بأسعار أقل من أسعاره العالمية.

وكانت المحكمة استمعت على مدى عدة أشهر إلى شهادات قادة عسكريين وأمنيين وسياسيين سابقين وحاليين منهم المشير حسين طنطاوي وزير الدفاع السابق ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة التي أدارت شؤون البلاد عقب خروج مبارك من السلطة، ورئيسي مجلسي الوزراء الأسبقين عاطف عبيد وأحمد نظيف.

كما استمعت إلى مدير جهاز الاستخبارات الأسبق اللواء مراد موافي، ورئيس هيئة الأمن القومي الحالي مصطفى عبد النبي، وقائد المنطقة العسكرية المركزية السابق اللواء حسن الرويني، ووزير الداخلية السابق اللواء أحمد جمال الدين، ومدير جهاز الاستخبارات العامة الحالي اللواء محمد فريد التهامي بصفته كان يشغل منصب رئيس هيئة الرقابة الإدارية إبان ثورة يناير 2011.

يُشار إلى أن جلسات إعادة محاكمة الرئيس الأسبق محمد حسني السيد مبارك (85 عاماً) في القضية ، تأتي بناءً على قرار محكمة النقض (أعلى هيئة تقاضي في البلاد) بإلغاء أحكام سابقة أصدرتها الدائرة الخامسة في محكمة جنايات القاهرة في 2 حزيران/يونيو 2012 بالسجن المؤبد على مبارك والعادلي وتبرئة معاوني الأخير.

وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن 946 شخصاً قتلوا وأُصيب أكثر من 3 آلاف خلال أحداث ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بنظام مبارك.