حافلة تقل مدنيين تم اجلاؤهم من حمص

سوريا: توزيع المساعدات على المدنيين في الاحياء المحاصرة في حمص يبدأ اليوم

يبدأ السبت توزيع مساعدات عاجلة من الامم المتحدة على المدنيين في الاحياء التي تسيطر عليها المعارضة في مدينة حمص غداة اجلاء عشرات الاشخاص الذين كانوا محاصرين منذ اكثر من 600 يوم في ظروف مروعة.

ويندرج اجلاء المدنيين وتوزيع المواد الغذائية والمعدات الطبية في اطار اتفاق اعلن عنه الخميس بين الامم المتحدة والحكومة السورية ومسلحي المعارضة بعد اشهر من المفاوضات.

وقال ناشطون معارضون ان الاتفاق يتضمن اتفاقا غير معلن لوقف اطلاق النار لمدة اربعة ايام.

وفي المجموع، تم اجلاء 83 شخصا من نساء واطفال ومسنين من احياء حمص القديمة في اطار "هدنة انسانية تستمر ثلاثة ايام ابرمت بين طرفي النزاع"، كما قال المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق.

واضاف ان "الناس الذين تمكنوا من المغادرة هم نساء واطفال ومسنون"، مشيرا الى انهم "نقلوا الى اماكن اختاروها بمواكبة الامم المتحدة والهلال الاحمر السوري".

من جهته، قال الممثل المقيم للامم المتحدة يعقوب الحلو ان "فرق الامم المتحدة قامت بتجميع المواد الغذائية والمعدات (...) التي يفترض ان يتم تسليمها فور خروج اول مجموعة من المدنيين ونأمل في ارسال هذه المساعدات صباح السبت".

واعلن محافظ حمص طلال البرازي "غدا (اليوم السبت) ستكون اول دفعة من المساعدات الاغاثية والغذائية التي سيتم تحديدها اليوم، ستدخل الى المحتاجين اليها في بعض احياء المدينة القديمة".

واكد الشيخ ابو الحارث الخالدي المسؤول عن المدنيين داخل الاحياء المحاصرة، لفرانس برس عبر الانترنت انه سيتم غدا "ادخال دفعة مساعدات اغاثية للعوائل والمدنيين"، على ان يتم الاحد "اخراج الدفعة الثانية، وهي من العوائل".

وساعد متطوعون من الهلال الاحمر السوري مسنين بدا عليهم الوهن على الصعود في حافلات بينما تم اجلاء امرأة على سرير نقال، كما ذكر مراسل من وكالة فرانس برس.

وبث ناشطون على موقع يوتيوب شريطا قالوا انه للقاء مسن خرج من حمص القديمة، بابنه في حي باب السباع. ويظهر في الشريط الرجل المسن وقد لف بغطاء رمادي اللون وارتدى معطفا اسود اللون، يعانق شابا ملتحيا بدت الضحكة عريضة على وجهه، وسط جمع من الاشخاص.

وخرج هؤلاء المدنيون على متن ثلاث حافلات كبيرة لنقل الركاب، رفعت شعار منظمة الامم المتحدة للهجرة، وصلت الى نقطة تجمع خارج حمص القديمة، برفقة سيارات تابعة للامم المتحدة والهلال الاحمر السوري.

وعرض التلفزيون الرسمي لقطات لوصول حافلتين مشيرا الى ان الخارجين تلقوا مساعدة طبية وتناولوا الطعام بعيد وصولهم الى نقطة التجمع، قبل ان ينقلوا الى مناطق اخرى بحسب رغبتهم.

ولم يتمكن الصحافيون من الاقتراب من الحافلات او التحدث الى المدنيين.

ويشكل هؤلاء المدنيون دفعة اولى من نحو ثلاثة آلاف شخص ما زالوا في هذه الاحياء المحاصرة منذ حزيران/يونيو 2012.

وكانت لقطات تلفزيونية التقطت في مكان تجمع الخارجين من حمص القديمة، اظهرت عمال اغاثة يساعدون مسنين على المشي، وقد وضعوا على اكتافهم اغطية من الصوف. كما بدت مسنة ممدة في داخل سيارة اسعاف، في حين يقوم متطوعو الهلال الاحمر بمساعدتها.

كما بدا في المكان عاملون في برنامج الامم المتحدة للأغذية يرتدون سترات واقية من الرصاص زرقاء اللون، وسيارة بيضاء رباعية الدفع عليها شعار المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة.

وظهر في خلفية اللقطات بعض المباني المدمرة في الاحياء القديمة في حمص التي تعد "عاصمة الثورة" ضد نظام الرئيس بشار الاسد.

وقال الناشط يزن لفرانس برس ان "الناس الذي يخرجون لديهم مشاعر متضاربة. طبعا هم سعداء لان الكابوس انتهى بعد 600 يوم من الحصار"، الا انهم في الوقت نفسه "خائفون من المستقبل، خائفون من ان يتعرضوا للتوقيف على يد النظام".

واضاف "لا احد يثق بالنظام".

ويسمح الاتفاق المتعلق باجلاء المدنيين وتأمين مساعدات غذائية على نقل مساعدات الى الذين اختاروا البقاء في الاحياء المحاصرة ايضا.

وقالت الامم المتحدة انها مساعدات عاجلة ل2500 شخص من مواد غذائية ومعدات طبية وصحية وفرش واغطية ودعم لوجستي "لمواجهة الاحتياجات الفورية للذين اختاروا البقاء في المنطقة او مغادرتها على حد سواء".

وشكل موضوع الاحياء المحاصرة بندا رئيسيا على جدول مفاوضات جنيف-2 بين وفدي النظام والمعارضة سعيا للتوصل الى حل للنزاع. وانتهت الجولة الاولى من المفاوضات الجمعة الماضي دون نتيجة تذكر.

واكدت دمشق الجمعة مشاركتها في الجولة المقبلة التي حددها الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي في العاشر من شباط/فبراير، وسبق للمعارضة ان اكدت حضورها.

وفي واشنطن اعتبر وزير الامن الداخلي الاميركي جي جونسون الجمعة ان سوريا باتت "مسألة تتعلق بالامن الداخلي" بالنسبة الى الولايات المتحدة واوروبا.

وقال الوزير الاميركي في اول خطاب له بعيد تسلمه مهامه في اواخر كانون الاول/ديسمبر الماضي ان "سوريا كانت موضوع النقاش الاول لهم (للدول الاوروبية) ولنا".

ميدانيا، استعادت القوات النظامية السيطرة على غالبية مباني سجن حلب المركزي الذي سيطر مقاتلون معارضون الخميس على اجزاء واسعة منه.

وقال المرصد ان الاشتباكات تتواصل بعد استعادة النظام مباني السجن، باستثناء احدها وهو قيد الانشاء ما زال في قبضة المقاتلين. وادت المعارك منذ الخميس الى مقتل 47 شخصا بينهم خمسة سجناء.